دية الاسنان - کتاب الأم جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الأم - جلد 6

ابی عبد الله الشافعی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

دية الاسنان

دية اللحيين

دية الشفتين

دية الشفتين

( قال الشافعي ) و في الشفتين الدية و سواء العليا منهما و السفلى و كذلك كل جعلت فيه الدية من شيئين أو أكثر أو أقل فالدية فيه على العدد لا يفضل أيمن منه على أيسر و لا أعلى منه على أسفل و لا أسفل على أعلى و لا ينظر إلى منافعه و لا إلى جماله إنما ينظر إلى عدده و ما قطع من الشفتين فبحسابه .

و كذلك إن قطع من الشفتين شيء ثم قطع بعده شيء كان عليه فيما قطع بحساب ما قطع .

و في الشفتين القود إذا قطعتا عمدا .

و سواء الشفتان الغليظتان و الرقيقتان و التامتان والقصيرتان إذا كان قصرهما من خلقتهما و إن أصاب إنسان شفتين فيبستا حتى تصيرا مقلصتين لا تنطبقان على الاسنان أو استرختا حتى تصير لا تقلصان عن الاسنان إذا كشر أو ضحك أو عمد تقليصهما ففيهما الدية تامة فإن أصابهما جان فكانتا مقلصتين عن الاسنان بعض التقليص لا تنطبقان عليها كلها nو ترتفعان إلى فوق أو كانتا مسترخيتين تنطبقان على الاسنان و لا تتقلصان إلى فوق كما تقلص الصحيحتان كان فيهما من الدية بحساب ما قصرتا عن بلوغه مما يبلغه الشفتان السالمتان يرى ذلك أهل البصر به .

ثم يحكمون فيه إن كان نصفا أو أقل أو أكثر .

و إن شق فيهما شقا ثم التام أو لم يلتئم و لم يقلص عن الاسنان ففيه حكومة و ان قلص عن الاسنان شيئا حتى يكون كما قطع منهما فإن كان إذا مد التام و إذا أرسل عاد فهذا انقباض لا فتراق الشفة و ليس بشيء قطعه فأبانه منها فليس فيه عقل معلوم و فيه حكومة بقدر الشين و الا لم و لو قطع من الشفة شيء كان فيها بحساب ما قعط و الشفة كل ما زايل جلد الذقن و الخدين من أعلى و أسفل مستديرا بالفم كله مما ارتفع عن الاسنان و اللثة فإذا قطع من ذلك شيء طولا حسب طوله و عرضه و طول الشفة التي قطع منها العليا كانت أو السفلى ثم كان فيه بحساب الشفة التي قطع منها .

دية اللحيين

( قال الشافعي ) رحمه الله تعالى : و الاسنان العليا ثابتة في عظم الرأس و الاسنان السفلى ثابتة في عظم اللحيين ملتصقتين فإذا قلع اللحيان من أسفل معا ففيهما الدية تامة و إن قلع أحدهما و ثبت الآخر ففى المقلوع نصف الدية و إن لم يثبت و سقط الآخر معه ففيهما الدية معا و في الاسنان التي فيهما في كل سن مع الدية في اللحيين و ليست تشبه الاسنان اليد فيها الاصابع في الكف لان منفعة الكف و اليد بالاصابع فإذا ذهبت لم يكن فيها كبير منفعة و اللحيان إذا ذهبا ذهبت الاسنان و هما وقاية اللسان و منعا لما يدخل الجوف ورد الطعام حتى يصل إلى الجوف ففيهما الدية دون الاسنان و لو لم يكن فيهما سن فذهبا كانت فيهما الدية لما وصفت و إن ضربا فيبسا حتى لا ينفتحا و لا ينطبقا على الاسنان بشيء إنما جنى على اللحيين و إن كانت منفعة الاسنان قد ذهبت إذا لم يتحرك اللحيان و إن ضرب اللحيان فشأنهما و هما ينطبقان و يفتحان ففيهما حكومة بقدر الشين لا يبلغ بها دية .

دية الاسنان

( قال الشافعي ) أخبرنا مالك عن عبد الله بن أبى بكر عن أبيه أن في الكتاب الذي كتبه رسول الله صلى الله عليه و سلم لعمرو بن حزم ( في السن خمس ) أخبرنا مسلم عن أبيه عن ابن جريج عن ابن

/ 279