شراء عبد آخر - کتاب الأم جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الأم - جلد 6

ابی عبد الله الشافعی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

شراء عبد آخر

باب إذا أراد أن يكتب شراء عبد

موضع كذا و كذا فتخرج جميع ما في هذه الآبار الموصوفة بما ذكرنا في هذا الكتاب منها و تنحيه عن داري حتى توفينيها ارضا لا شيء فيها مما في آبار المغتسلات بكذا و كذا دينارا وازنة و جيادا و دفعتها إليك و برئت إليك منها و ضمنت لي ما وصفت في هذا الكتاب حتى تو فينيها كما ضمنت لي في انسلاخ ذي الحجة من سنة كذا و كذا شهد ) و إن خفت أن ينتقض الكراء فإن العراقيين ينقضونه بالعدد فإذا أجرته سنة كتبت ( أجرته سنة أولها شهر كذا و آخرها شهر كذا بخمسين دينارا منها شهر كذا أول الشهور بأربعين دينارا واحد عشر شهرا و تسميها بعشرة دنانير ) و الله سبحانه و تعالى الموفق .

باب إذا أراد يكتب شراء عبد هذا ما اشترى فلان بن فلان الفلاني من فلان بن فلان الفلاني و فلان و فلان صحيحا الابدان لا علة بها من مرض و لا غيره جائزا الامر في أموالهما و ذلك في شهر كذا من سنة كذا اشترى منه غلاما مربوعا أبيض حسن الجسم جعدا أعين أفرق الثنايا أزج حلوا يسمى فلانا بكذا و كذا دينارا خلقان وازنة أفرادا بعد ما عرف فلان و فلان هذا العبد بعينه و رأياه معا و قبض فلان هذا العبد من فلان و قبض فلان هذا الثمن من فلان وافيا بعد ما تبايعا و تفرقا بعد البيع حتى غاب كل واحد منهما عن صاحبه من الموضع الذي تبايعا فيه بعد التراضى منهما جميعا بالبيع و لفلان على فلان في هذا العبد بيع الاسلام و عهدته لاداء و لا غائلة و لا عيب ظاهر و لا باطن و لا شين فما أدرك فلانا في هذا العبد أو في شيء منه من تباعة فعلى فلان خلاص ذلك لفلان حتى يسلمه له كما باعه إياه أو يرد إليه ثمنه الذي قبض منه وافيا و هو كذا و كذا دينارا جيادا مثاقيل أفرادا خلقان .

شهد على إقرار فلان و فلان ، و معرفتهما بأعيانهما و أنسابهما فلان و فلان .

شراء عبد آخر هذا ما اشترى فلان بن فلان الفلاني من فلان بن فلان الفلاني اشترى منه غلاما أمرد بربريا مربوعا حسن الجسم جعدا أفرق الثنايا أعين أزج حلوا يدعى فلانا بكذا و كذا دينارا مثاقيل أفرادا خلقان جيادا و دفع فلان بن فلان هذا العبد الموصوف في هذا الكتاب إلى فلان و قبضه فلان منه و دفع فلان إلى فلان هذا الثمن الموصوف في هذا الكتاب و برئ إليه منه و تفرقا بعد تبايعهما و تقابضهما و معرفة كل واحد منهما بما باع و اشترى شهد على إقرار فلان و فلان و معرفتهما بأسمائهما و أنسابهما و أنهما صحيحا العقل و الابدان جائزا الامر يوم تبايعا هذا العبد و أشهدهما في هذا الكتاب في شهر كذا من سنة كذا شهد على ذلك فلان و فلان

( قال الشافعي ) هذا أقل ما أعرفه بينا من كتب العهدة

( قال الشافعي ) رحمه الله تعالى و من اشترى فله عهدة الاسلام و ليس له شين و لا عيب و لا داء و لا شيء ينقص من ثمن العبد قليل و لا كثير و له الخلاص أو يرد عليه الثمن وافيا و سواء شرط هذا أو لم يشرطه إنما الشرط احتياطا لجهالة الحكام و لو ترك أيضا إشهادهما بصحتهما في أبدانهما و عقولهما و إجازة أمورهما في أموالهما كان هذا على الصحة حتى يعلم غيرها و ليس مما يحب تركه و لو ترك و تفرقا بعد البيع و القبض عن تراض

/ 279