الحكومة - کتاب الأم جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الأم - جلد 6

ابی عبد الله الشافعی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الحكومة

غم الرجل وخنقه

قطع الاظفار

فحلقها رجل فلم تنبت كانت عليه فيها حكومة و ما قلت من هذا فيه حكومة فليست فيه حكومة أكثر من الحكومة في خلافه و إنما قلت أن في شعر البدن إذا لم ينبت حكومة دون الحكومات في الرأس و اللحية إذا ذهب الشعر لان أثر شينه على الرجل دون شين شعر الرأس و اللحية و جعلت في ذهابه بلا أثر في البدن لان نبات الشعر أصح و أتم له و إذا ضرب رجل رجلا ضربا لم يذهب له شعرا أو لم يغير له بشرا أنه آله فلا حكومة عليه فيه و يعزر الضارب

( قال الشافعي ) و إن جلده أو أثر به فعليه حكومة لان الجناية قائمة و لو خلقت لامرأة لحية و شاربان أو أحدهما دون الاخر فحلقهما رجل أدب و كانت عليه حكومة أقل منها في لحية الرجل لان اللحية من تمام خلقة الرجل و هي في المرأة عيب إلا أنى جعلت فيها حكومة للتعدي و الا لم

( قال أبو يعقوب ) هذا إذا لم ينبت أو نبت ناقصا فأما إذا نبت و لم يكن قطع من جلودهما شيء فليس عليه إلا التعزير

( قال الربيع ) و أنا أقول به .

قطع الاظفار

( قال الشافعي ) رحمه الله و إذا قطع الرجل ظفر رجل عمدا فإن كان يستطاع فيه القصاص اقتص منه و إن لم يستطع من القصاص ففيه حكومة فإن نبت صحيحا مشين ففيه حكومة و إن نبت مشينا ففيه حكومة أكثر من الحكومة فيه إذا نبت ناقص و لا مشين و إن لم ينبت ففيه حكومة أكثر من الحكومة قبله و لا يبلغ بالحكومة دية أنملة و لا دية قدر ما تحت الظفر من الانملة لان الظفر لا يستوظف الانملة فلا يبلغ بحكومته أرشه لو قطع ما تحته ما تحته من الانملة .

غم الرجل و خنقه

( قال الشافعي ) رحمه الله و لو خنق رجل رجلا أو غمه ثم أرسله و لا أثر به منه لم يكن عليه فيه غرم و عزر و لو حبسه فقطع به في ضيقته و لم ينله في يديه بشيء و لم يمنعه طعاما و لا شرابا فقد أثم و يعزر و لا غرم عليه ، و كل ما ناله من خدش أو أثر في يديه يبقى ففيه حكومة و إن كان أثرا يذهب مثل الخضرة من اللطمة فلا حكومة .

الحكومة

( قال الشافعي ) رحمه الله : الجنايات التي فيها الحكومة كل جناية كان لها أثر باق جرح أو خدش أو كسر عظم أو ورم باق أو لون باق فأما كل ضرب ورم أو لم يورم فلم يبق له أثر فلا حكومة فيه ، و كل ما قلت فيه حكومة فالحكومة فيه من وجوه منها أن يجرحه في رأسه أو في وجهه جرحا دون الموضحة فيبرأ كلم المجروح فأقدره من الموضحة ثم أنظر كم قدر الجرح الذي فيه الحكومة من الموضحة ، فإن قال أهل العلم به جرحه قدر نصف موضحة جعل فيه ما في نصف موضحة فإن قالوا أكثر أو أقل جعل فيه بقدر ما قالوا إنه موقعه من الموضحة في الالم و بطئ البرء و ما أشبهه

( قال الشافعي ) و إن قالوا لا ندري لمغيب العظم و أنه قد يكون دونه لحم كثير و قليل كم قدرها من الموضحة قيل احتاطوا فإن قلتم لا شك

/ 279