فروع في استلحاق أحد التوأمين - مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی جلد 9

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی - جلد 9

ت‍ال‍ی‍ف‌: م‍وف‍ق‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍ی‌ م‍ح‍م‍د ع‍ب‍دال‍ل‍ه ‌ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ م‍ح‍م‍دب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌، وی‍ل‍ی‍ه‌ ال‍ش‍رح‌ ال‍ک‍ب‍ی‍ر ع‍ل‍ی‌ م‍ت‍ن‌ ال‍م‍ق‍ن‍ع‌ [اب‍ن‌ق‍دام‍ه‌] ت‍ال‍ی‍ف‌ ش‍م‍س‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍و ال‍ف‍رج‌ ع‍ب‍دال‍رح‍م‍ن ‌ب‍ن‌ اب‍ی‌ ع‍م‍ر م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌ ال‍م‍ق‍دس‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

فروع في استلحاق أحد التوأمين

و وجه الاول انه لا يلزم من كون الولد منه انتفاء الزنا عنها كما لا يلزم من وجود الزنا منها كون الولد منه و لذلك لو أقرت بالزنا أو قامت به بينة لم ينتف الولد عنه فلا تنافي بين لعانه و بين استلحاقه للولد ، و ان استلحق أحد التوأمين و سكت عن الآخر لحقه لانه لو نفاه للحقة فإذا سكت عنه كان أولى ، و لان إمرأته متى أتت بولد لحقه ما لم ينفه عنه باللعان .

و ان نفى أحدهما و سكت عن الآخر لحقاه جميعا .

فان قيل ألا نفيتم المسكوت عنه لانه قد نفى أخاه و هما حمل واحد ؟ قلنا لحوق النسب مبني على التغليب و هو يثبت بمجرد الامكان و ان كان لم يثبت الوطء و لا ينتفي لامكان للنفي فافترقا فان أتت بولده فنفاه و لا عن لنفيه ثم ولدت آخر لاقل من ستة أشهر لم ينتف الثاني باللعان الاول لان اللعان تناول الاول وحده و يحتاج في نفي الثاني إلى لعان ثان .

و يحتمل انه ينتفي بنفيه من حاجة إلى لعان ثان لانهما حمل واحد و قد لاعن لنفيه مرة فلا يحتاج إلى لعان ثان .

ذكره القاضي فان أقر بالثاني لحقه هو و الاول لما ذكرناه .

و ان سكت عن نفيه لحقاه أيضا فأما ان نفى الولد باللعان ثم أتت بولد آخر بعد ستة أشهر فهذا من حمل آخر فانه لا يجوز أن يكون بين ولدين من حمل واحد مدة الحمل ، و لو أمكن لم تكن هذه مدة حمل كامل ، فان نفى هذا الولد باللعان انتفى و لا ينتفي بغير اللعان لانه حمل منفرد .

و ان استلحقه أو ترك نفيه لحقه و ان كانت قد بانت باللعان

/ 671