مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی جلد 9

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی - جلد 9

ت‍ال‍ی‍ف‌: م‍وف‍ق‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍ی‌ م‍ح‍م‍د ع‍ب‍دال‍ل‍ه ‌ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ م‍ح‍م‍دب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌، وی‍ل‍ی‍ه‌ ال‍ش‍رح‌ ال‍ک‍ب‍ی‍ر ع‍ل‍ی‌ م‍ت‍ن‌ ال‍م‍ق‍ن‍ع‌ [اب‍ن‌ق‍دام‍ه‌] ت‍ال‍ی‍ف‌ ش‍م‍س‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍و ال‍ف‍رج‌ ع‍ب‍دال‍رح‍م‍ن ‌ب‍ن‌ اب‍ی‌ ع‍م‍ر م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌ ال‍م‍ق‍دس‍ی‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

في ضمان بقيته بالدية المؤقتة ففي العبد يبقى فيهما على مقتضي الدليل ، و ظاهر المذهب ان ما كان موقتا في الحر فهو موقت في العبد ففي يده أو عينه أو أذنه أو شفته نصف قيمته و في موضحته نصف عشر قيمته و ما أوجب الدية في الحر كالانف و اللسان و اليدين و الرجلين و العينين و الاذنين أوجب قيمة العبد مع بقاء ملك السيد عليه روي هذا عن علي رضي الله عنه و روي نحوه عن سعيد بن المسيب و به قال ابن سيرين و عمر بن العزيز و الشافعي و الثوري و به قال أبو حنيفة قال احمد هذا قول سعيد بن المسيب و قال آخرون ما أصيب به العبد فهو على ما نقص من قيمته ، و الظاهر أن هذا لو كان قول علي لما احتج احمد فيه إلا به دون غيره إلا ان أبا حنيفة و الثوري قالا ما أوجب الدية من الحر يتخير سيد العبد فيه بين أن يغرمه قيمته و يصير ملكا للجاني و بين أن لا يضمنه شيئا لئلا يؤدي إلى إجماع البدل و المبدل لرجل واحد ، و روي عن اياس بن معاوية فيمن قطع يد عبد عمدا أو فقأ عينه هو له و عليه ثمنه .

و وجه هذه الرواية قول علي رضي الله عنه و لم نعرف له في الصحابة مخالفا و لانه آدمي يضمن بالقصاص و الكفارة فكان في أطرافه مقدر كالحر .

و لان اطرافه فيها مقدر من الحر فكان فيها مقدر من العبد كالشجاج الاربع عند مالك و ما يوجب في شجاجه مقدر وجب في اطرافه مقدر كالحر .

/ 671