مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 5

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الازدي ، عن احمد بن عمر الكاتب ، عن الحسن بن محمد بن جمهور العمي ، عن ابيه محمد بن جمهور ، عن يحيى بن الفضل النوفلي ، قال : دخلت على ابي الحسن موسى بن جعفر ( عليهما السلام ) ببغداد ، حين فرغ من صلاة العصر ، فرفع يديه إلى السماء ، و سمعته يقول : ( أنت الله لا اله الا أنت ، الاول و الاخر و الظاهر و الباطن ، و أنت الله لا اله الا أنت ، إليك زيادة الاشياء و نقصانها ، و أنت الله لا اله الا أنت ، خلقت خلقك ( 1 ) بغير معونة من غيرك ، و لا حاجة إليهم ، و أنت الله لا اله الا أنت ، منك المشية ، و إليك البداء ، أنت الله لا اله الا أنت ، قبل القبل ، و خالق القبل ، أنت الله لا اله الا أنت ، بعد البعد ، و خالق البعد ، أنت الله لا اله الا أنت ، تمحو ما تشاء و تثبت ، و عندك ام الكتاب ، أنت الله لا اله الا أنت ، غاية كل شيء و وراثه ، أنت الله لا اله الا أنت ، لا يعزب عنك الدقيق و لا الجليل ، أنت الله لا اله الا أنت ، لا تخفى عليك اللغات ، و لا تتشابه عليك الاصوات ، كل يوم أنت في شأن ، لا يشغلك شأن عن شأن ، عالم الغيب و اخفى ، ديان يوم الدين ، مدبر الامور ، باعث من في القبور ، محي العظام و هي رميم ، أسألك باسمك المكنون المخزون ، الحي القيوم ، الذي لا تخيب من سألك به ، أسألك ان تصلي على محمد و آله ، و ان تعجل فرج المنتقم لك من أعدائك ، و انجز له ما وعدته ، يا ذا الجلال و الاكرام ) .

الخبر .

5481 / 3 - و عن ابي محمد هارون بن موسى ( ره ) ، عن محمد بن همام ،

1 ) في المصدز : الخلق .

3 - فلاح السائل ص 201 .

/ 430