6 - باب استحباب السجود للشكر ، وإطالته ،والصاق الخدين بالارض - مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 5

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

6 - باب استحباب السجود للشكر ، وإطالته ،والصاق الخدين بالارض

وزن السماوات ، سبحانك تعلم وزن الارضين ، سبحانك تعلم وزن الشمس و القمر سبحانك تعلم وزن الظلمة و النور ، سبحانك تعلم وزن الفئ و الهواء ، سبحانك تعلم وزن الريح ، كم هي من مثقال ذرة ، سبحانك قدوس قدوس قدوس ، سبحانك ، عجبا لمن عرفك كيف لا يخافك ، سبحانك أللهم و بحمدك ، سبحان العلي العظيم ) 6 - ( باب استحباب السجود للشكر ، و اطالته ، و إلصاق الخدين بالارض ، عند حصول النعم ، و دفع النقم ، و عند تذكر نعمة الله ، و لو بالايماء مع الانحناء ، عند خوف الشهرة ) 5536 / 1 - السيد علي بن طاووس في كتاب اليقين : عن محمد بن جرير الطبري ، عن محمد بن عبد الله ، عن عمران بن محسن ، عن يونس بن زياد ، عن الربيع بن كامل - ابن عم الفضل بن الربيع - عن الفضل بن الربيع : ان المنصور كان قبل الدولة ، كالمنقطع إلى جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، قال : سألت جعفر بن محمد بن علي ( عليهم السلام ) ، على عهد مروان الحمار ، عن سجدة الشكر ، التي سجدها أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، ما كان سببها ؟ فحدثني عن ابيه محمد بن علي ، قال : حدثني ابي علي بن الحسين ( عليهما السلام ) عن أبيه الحسين ، عن ابيه علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) : ( ان رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) ، وجهه في امر من أموره ، فحسن فيه بلاؤه و عظم عناؤه ، فلما قدم مو وجهه ذلك ، اقبل إلى المسجد ، و رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) ، قد خرج يصلي الصلاة فصلى معه ، فلما انصرف من الصلاة ، اقبل على رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) فاعتنقه رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) ، ثم سأله عن مسيره ذلك

الباب - 6 1 - اليقين ص 51 ، و عنه في البحار ج 86 ص 203 ح 18 .

/ 430