مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 5

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

اقبل على طاعتي ، اقبلت عليه برضواني و رحمتي .

و قال رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) : ان الله عز و جل ، امر جبرئيل ليلة المعراج ، فعرض علي قصور الجنان ، فرأيتها من الذهب و الفضة ، ملاطها المسك و العنبر ، اني رأيت لبعضها شرفا عالية ، و لم ار لبعضها ، فقلت يا جبرئيل ( 4 ) ما بال هذه بلا شرف كما لسائر تلك القصور ؟ فقال : يا محمد هذه قصور المصلين فرائضهم ، الذين يكسلون عن الصلاة عليك و على آلك بعدها ، فان بعث مادة لبناء الشرف ، من الصلاة على محمد و آله الطيبين ، بنيت له الشرف ، و الا بقيت هكذا ، فيقال حتى يعرف في الجنان : ان القصر الذي لا شرف له ، هو الذي كسل صاحبه بعد صلاته ، عن الصلاة على محمد و آله الطيبين ، و رأيت فيها قصورا منيعة مشرفة عجيبة الحسن ، ليس لها امامها دهليز ، و لا بين يديها بستان ، و لا خلفها ، فقلت : ما بال هذه القصور لا دهليز بين يديها و لا بستان خلف قصراها ؟ فقال : يا محمد ، هذه قصور المصلين الصلوات الخمس ، الذين يبذلون بعض وسعهم في قضأ حقوق اخوانهم المؤمنين دون جميعها ، فلذلك قصورهم مستترة ، بغير دهليز امامها ، و لا بساتين خلفها ) .

قال في البحار : ظاهره استحباب الصلاة لكن يحتمل كون المراد به الصلاة في التعقيب لا في التشهد ، بل هو أظهر .

4 ) في نسخة : يا حبيبي ، منه ( قده )

/ 430