مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 5

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

أعظم منزلة عند الله ، منرجل بكى من خشية الله ، و أحب في الله ، و أبغض في الله ، يا نوف انه من احب في الله لم يستأثر على محبته ، و من ابغض في الله لم ينل مبغضيه خيرا ، عند ذلك استكملتم حقائق الايمان ، ثم وعظهما و ذكرهما ، و قال في أواخره : فكونوا من الله على حذر ، فقد أنذرتكما ، ثم جعل يمر و هو يقول : ليت شعري في غفلاتي ، ا معرض أنت عني ؟ ام ناظر الي ؟ وليت شعري في طول منامي ، و قلة شكري في نعمك ، على ما حالي ؟ ) قال : فو الله ما زال في هذا الحال حتى طلع الفجر 5712 / 5 - و فيه عن نوف ، انه قال عند ذكره عليه السلام ، لمعاوية بن ابي سفيان : انه ما فرش له فراش في ليل قط ، و لا أكل طعاما في هجير قط 5713 / 6 - علي بن إبراهيم في تفسيره : عن ابيه ، عن حماد ، عن حريز ، عن ابي عبد الله عليه السلام قال : ( ان الرب تبارك و تعالى ، ينزل امره كل ليلة جمعة إلى السماء الدنيا ، من أول الليلة ، و في كل ليلة في الثلث الاخير ، و امامه ملك ينادي : هل من تائب يتاب عليه ؟ هل من مستغفر يغفر له ؟ هل من سائل فيعطى سؤله ؟ أللهم اعط كل منفق خلفا ، و كل ممسك تلفا ، إلى ان يطلع الفجر ، فإذا طلع الفجر عاد امر الرب إلى عرشه ، فيقسم الارزاق بين العباد ) ، الخبر .

5714 / 7 - نهج البلاغة : في كتابه إلى عثمان بن حنيف : ( طوبى لنفس

5 - فلاح السائل ص 267 .

6 - تفسير لبقمي ج 2 ص 204 ، و عنه في البحار ج 89 ص 279 ح 26 .

7 - نهج البلاغة ج 3 ص 84 ح 45 - الرسائل .

/ 430