مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 5

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

إلى الصادق عليه السلام ، فقال : نعم الشفيع إلى الله للمذنبين ، فاخذ بأستار الكعبة ، و انشأ يقول : بحق جلالك ( 1 ) يا ولي بحق الهاشمي الابطحي بحق الذكر اذ يوحى اليه بحق وصيه البطل الكمي بحق الطاهرين ابني علي و أمهما ابنة البر الزكي بحق أئمة سلفوا جميعا على منهاج جدهم النبي بحق القائم المهدي الا غفرت خطيئة العبد المسي قال فسمع هاتفا يقول : يا شيخ ، كان ذنبك عظيما ، و لكن غفرنا لك جميع ذنوبك ، بحرمة شفعائك ، فلو سألتنا ذنوب أهل الارض لغفرنا لهم ، عاقر الناقة ، و قتله الانبياء و الائمة الطاهرين عليهم السلام 5763 / - و فيه ، و في كتاب الروضة : باسناده إلى ابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه و آله : ( لما خلق الله آدم ، فسأل ربه ان يريه ذريته ، من الانبياء و الاوصياء المقريبين إلى الله عز و جل ، فانزل الله عليه صحيفة فقرأها كما علمه الله تعالى ، إلى ان انتهى إلى محمد النبي العربي عليه و آله افضل الصلاة ، فوجد عند اسمه اسم علي بن ابي طالب عليه السلام ، فقال آدم : هذا نبي بعد محمد صلى الله عليه و آله ؟ فهتف اليه هاتف يسمع صوته و لا يرى شخصه ، يقول : هذا وارث علمه ، و زوج ابنته ، و وصيه ، و أبو ذريته ، فلما وقع آدم في الخطيئة ، جعل يتوسل إلى الله تعالى بهم ، فتاب الله عليه ) .

1 ) في المصدر : جلاء وجهك .

2 ) هذا البيت ليس في المصدر .

7 - الفضائل : النسخة المطبوعة خالية من هذا الحديث ، و الروضة ص 29 .

/ 430