مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 5

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و آله الطيبين ، و ان يستنصروا ، بهم و كانوا يفعلون ذلك ، حتى كانت اليهود من أهل المدينة ، قبل ظهور محمد النبي صلى الله عليه و آله ، بعشر سنين ، يعاديهم اسد و غطفان و قوم من المشركين ، و يقصدون اذاهم ، يستدفعون شرورهم و بلاءهم ، بسؤالهم ربهم بمحمد و آله الطيبين ، حتى قصدهم في بعض الاوقات ، اسد و غطفان في ثلاثة آلاف ، إلى بعض اليهود حوالي المدينة ، فتلقاهم اليهود و هم ثلاثمائة فارس ، ودعوا الله بمحمد و آله ، فهزموهم و قطعوهم ، فقال اسد و غطفان بعضهم لبعض : تعالوا نستعين عليهم بسائر القبائل ، فاستعانوا عليهم بالقبائل ، و أكثروا حتى اجتمعوا قدر ثلاثين الفا ، و قصدوا هؤلاء الثلاثمائة في قريتهم ، فألجؤوهم إلى بيوتها ، و قطعوا عنها المياه الجارية ، التي كانت تدخل إلى قراهم ، و منعوا عنهم الطعام و استأمن اليهود إليهم فلم يؤمنوهم ، و قالوا : لا ، الا ان نقتلكم و نسبيكم و ننهبكم ، فقالت اليهود بعضها لبعض ، كيف نصنع ؟ فقال لهم أمثلهم و ذو الرأي منهم : اما امر موسى عليه السلام اسلافكم و من بعدهم ، بالاستنصار بمحمد و آله ؟ اما امركم بالابتهال إلى الله عز و جل ، عند الشدائد بهم عليهم السلام ؟ قالوا : بلى ، قالوا : فافعلوا ، ثم ذكر عيه السلام : انهم استسقوا بهم عليهم السلام فسقاهم الله ، و استطعموا بهم عليهم السلام فأطعمهم ، الله و استنصروا بهم عليهم السلام فنصرهم الله تعالى ) و الخبر طويل ، و في هذا التفسير الشريف شيء كثير من هذا المطلب 5770 / 14 - القطب الراوندي في قصص الانبياء : باسناده إلى

14 - قصص النبياء ص 21 ، و عنه في البحار ج 11 ص 181 ح 34 و في ج 26 ص 324 ح 6 .





/ 430