مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 5

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

بدعائك ، كالمستهزئ ، بقوله .

الخبر 5822 / 3 - البرسي في المشارق : عن ابي بصير ، عن ابي عبد الله عليه السلام - في حديث المعلى - انه قال : ( يا داود ، قتلت مولاي وكيلي ، و ما كفاك القتل حتى صلبته ، و الله لادعون الله عليك ، فيقتلك كما قتله ) فقال له داود : تهددني بدعائك ، ادع الله لك ، فإذا استجاب لك ، فادعه علي ، فخرج أبو عبد الله عليه السلام مغضبا ، فلما جن الليل اغتسل و استقبل القبلة ، ثم قال : ( يا ذا يا ذي يا ذو ، آت داود سهما من سهام قهرك ، تبلبل به قلبه ) ثم قال لغلامه : ( أخرج و اسمع الصياح ) فجاء الخبر ، ان داود قد هلك 5823 / 4 - ابن شهر آشوب في المناقب : قال : بلغ الصادق عليه السلام ، قول الحكيم بن العباس الكلبي : صلبنا لكم زيدا على جذع نخلة و لم ار مهديا على الجذع يصلب - و قستم بعثمان عليا سفاهة و عثمان خير من علي و أطيب - فرفع الصادق عليه السلام ، يديه إلى السماء و هما يرعشان ، فقا : ل ( أللهم ان كان عبدك كاذبا ، فسلط عليه كلبك ) فبعثه بنو أمية إلى الكوفة ، فبينما هو يدور في سككها اذ افترسه الاسد .

الخبر و رواه الطبري في دلائل الامامة ( 1 ) : مسندا ، بأبسط من هذا

3 - مشارق الانوار ص 92 .

4 - المناقب ج 4 ص 234 .

1 ) دلائل الامامة ص 115 .

/ 430