16 - باب استحباب الابتداء بالبسملة ، مخلصا لله مقبلا بالقلب إليه ، في كل فعل صغيرا كان أو كبيرا - مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 5

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

16 - باب استحباب الابتداء بالبسملة ، مخلصا لله مقبلا بالقلب إليه ، في كل فعل صغيرا كان أو كبيرا

استعينك على عدوي ، فاحبسه عني بما شئت ) 5924 / 2 - فقه الرضا عليه السلام : ( سألت العالم عن الوسوسة و ان كثرت ، قال : لا شيء فيها ، تقول : لا اله الا الله ) و اروي : ان رجلا لا للعالم : يقع في نفسي عظيم ، فقال : ( قل لا اله الا الله ) و في خبر آخر : لا حول و لا قوة الا بالله ) و اروي : ( إذا خطر ببالك في عظمته و جبروته ، أو بعض صفاته ، شيء من الاشياء ، ، فقل : لا اله الا الله ، محمد رسول الله ، و علي أمير المؤمنين ، إذا قلت ذلك ، عدت إلى محض الايمان ) 16 - ( باب استحباب الابتداء بالبسملة ، مخلصا لله مقبلا بالقلب اليه ، في كل فعل صغيرا كان أو كبيرا و كل ما يحزن صاحبه ، و كراهة ترك التسمية عند ذلك ) 5925 / 1 - الجعفريات : بالاسناد المتقدم قال : قال رسول الله صلى الله عليه و آله : كل كتاب لا يبدأ فيه بذكر الله ، فهو القطع 5926 / 2 - القطب الراوندي في لب اللباب : أوحى الله إلى عيسى بن مريم عليه السلام : ان أكثر من قول بسم الله ، و افتح أمورك به ، و من وافاني و في صحيفته قبضة بسم الله ، اعتقته من النار ، قال : و ما

2 - فقه الرضا عليه السلام ص 52 .

الباب - 16 1 - الجعفريات ص 214 2 - لب الباب : مخطوط .

/ 430