42 - باب استحباب الجلوس مع الذين يذكرون الله ، ومع الذين يتذاكرون العلم - مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 5

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

42 - باب استحباب الجلوس مع الذين يذكرون الله ، ومع الذين يتذاكرون العلم

الدعوات ، و لان صرف الوقت في الاهم أولى ، و بالله التوفيق .

42 - ( باب استحباب الجلوس مع الذين يذكرون الله ، و مع الذين يتذاكرون العلم ) 6173 / 1 - المفيد الثاني في أمالية : عن أبيه ، عن المفيد ، عن محمد بن المظفر البزاز ، عن الحسن بن رجا ، عن عبد الله بن سليمان ، عن محمد بن علي العطار ، عن هارون بن أبي بردة ، عن عبيد الله بن موسى ، عن المبارك بن الحسان ، عن عطية ، عن ابن عباس قال : قيل : يا رسول الله أي الجلساء خير ؟ قال : ( من ذكركم بالله رؤيته ، و زادكم في علمه منطقه ، و ذكركم بالاخرة عمله ) 6174 / 2 - القطب الراوندي في لب اللباب : عن النبي صلى الله عليه و آله قال : ( إذا رأيتم رياض الجنة فارتعوا فيها ، قيل : ما هي ؟ قال : مجالس الذكر ) 6175 / 3 - عوالي اللالي : روى عدة من المشايخ بطريق صحيح عن الصادق عليه السلام ، أنه قال : ( إن الله عز و جل يقول لملائكته عند انصراف أهل مجالس الذكر و العلم إلى منازلهم : اكتبوا ثواب ما شاهدتموه من أعمالهم ، فيكتبون لكل واحد ثواب عمله ، و يتركون بعض من حضر معهم فلا يكتبونه ، فيقول الله عز وجل : ما لكم لم تكتبوا فلانا ، أ ليس كان معهم و قد شهدهم ؟ فيقولون : يا رب انه لم يشرك معهم بحرف ، و لا تكلم معهم بكلمة ، فيقول الجليل جل جلاله : أ ليس كان جليسهم ؟ فيقولون : بلى يا

الباب - 42 1 - أمالي الطوسي ج 1 ص 157 .

2 - لا الباب : مخطوط : و معاني الاخبار ص 321 باختلاف يسير .

3 - عوالي اللهلي ج 4 ص 67 ح 29 ، و عنه في البحار ج 1 ص 202 ح 15 .

/ 430