مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 5

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و استقامة العقل صدق الاعتبار ، و استقامة المعرفة صدق الافتخار ، و استقامة السر السرور بعالم الاسرار ، و ذكر اللسان الحمد و الثناء ، و ذكر لنفس الجهد و العناء ، و ذكر الروح الخوف و الرجاء ، و ذكر القلب الصدق و الصفاء ، و ذكر العقل العظيم و الحياء ، و ذحر المعرفة التسليم و الرضاء ، و ذكر السر الرؤية و اللقاء ) .

و رواه الفتال في روضة الواعظين ، عنه عليه السلام مثله ( 3 ) .

و ذكره الصدوق في الخصال ، من نسبة إلى رواية ( 4 ) .

6178 / 2 - مصباح الشريعة : قال الصادق عليه السلام : ( من كان ذاكرا لله على الحقيقة فهو مطيع ، و من كان غافلا عنه فهو عاص ، و الطاعة علامة الهداية ، و المعصية علامة الضلال ، و أصلهما من الذكر و الغفلة ، فاجعل قلبك قبلة للسانك ( 1 ) ، لا تحركه إلا بإشارة القلب و موافقة العقل ، و رضى الايمان ، فإن الله عاليم بسرك و جهرك ، و كن كالنازع روحه ، أو كالواقف في العرض الاكبر ، شاغل نفسك عما عناك مما كلفك به ربك في أمره و نهيه و وعده و وعيده ، و لا تشغلها بدون ما كلفك ، و اغسل قلبك بماء الحزن ، و اجعل ذكر الله من أجل ذكره لك ، ذكرك و هو غني عنك ، فذكره لك أجل و أشهى و أتم ، من ذكرك له و أسبق ، و معرفتك بذكره لك يورثك الخضوع و الاستحياء و الانكسار ، و يتولد من ذلك رؤية كرمه و فضله السابق ، و تصغر عند ذلك طاعاتك ، ( 2 ) و إن كثرت في جنب مننه ، فتخلص لوجهه ، و رؤيتك

3 ) روضة الواعظين ص 390 .

4 ) الخصال ص 404 .

2 - مصباح الشريعة ص 43 باختلاف يسير .

1 ) في نسخة : و لسانك ، منه قده .

2 ) و في نسخة : طاعتك ، منه فده .

/ 430