مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 5

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 5

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

علت سني ، و مات اقاربي ، و انا خائف ان يدركني الموت ، و ليس لي من آنس به و أرجع اليه ، فقال له : " ان من اخوانك المؤمنين ، من هو اقرب نسبا أو سببا ، و انسك به خير من انسك بقريب ، و مع هذا فعليك بالدعاء ، و ان تقول عقيب كل صلاة : أللهم صل على محمد و آل محمد ، الهم ان الصادق الامين ( 2 ) ( عليه السلام ) قال : انك قلت : ما ترددت في شيء انا فاعله ، كترددي في قبض روح عبدي المؤمن ، يكره الموت و أكره مساءته .

أللهم صل محمد و آل محمد ، و عجل لوليك الفرج و العافية و النصر ، و لا تسؤني في نفسي ، و لا في احد من احبتي - ان شئت ان تسميهم واحدا واحدا فافعل ، و إن شئت متفرقين ، و إن شئت مجتمعين - " قال الرجل : و الله لقد عشت حتى سئمت الحياة ، قال أبو محمد هارون بن موسى ( ره ) : ان محمد بن الحسن بن شمون البصري ، كان يدعو بهذا الدعاء ، فعاش مائة و ثماني و عشرون سنة ، في خفض ، إلى ان مل الحياة ، فتركه فمات .

و رواه الشيخ ، و الطبرسي ، و الكفعمي ، في المصباح ( 3 ) و المكارم ( 4 ) و البلد ( 5 ) و الجنة ( 6 ) ، مثله قالوا : روي ان من دعا بهذا الدعاء ، عقيب كل قريضة ، و واظب على ذلك ، عاش حتى يمل الحياة .

و في مكارم الاخلاق : ان رسولك الصادق المصدق ، صلواتك

2 ) الامين : ليس في المصدر .

3 ) مصباح المتهجد ص 51 - 52 .

4 ) مكارم الاخلاق ص 284 .

5 ) البلد الامين ص 12 - 13 .

6 ) الجنة الواقية ( المصباح ) ص 24 .

/ 430