141 - باب تحريم تهمة المؤمن ، وسوء الظن به - مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 9

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 9

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

141 - باب تحريم تهمة المؤمن ، وسوء الظن به

إليه أهلا و ليس اللاعن ] ( 1 ) أهلا فوجهوهما إليه ، و إن كانا جميعا لها أهلا ، فوجهوا لعن هذا إلى ذلك ، و وجهوا لعن ذلك إلى هذا ، و إن لم يكن واحد ( 2 ) منهما لها أهلا ، لايمانهما و أن الضجر أحوجهما إلى ذلك ، فوجهوا اللعنتين إلى اليهود ، و الكاتمين نعت محمد ( صلى الله عليه و آله ) وصفته ، و ذكر علي ( عليه السلام ) و حليته ، و إلى النواصب الكاتمين لفضل علي ( عليه السلام ) ، و الدافعين لفضله " .

141 ( باب تحريم تهمة المؤمن ، و سوء الظن به ) [ 10496 ] 1 الحسين بن سعيد الاهوازي في كتاب المؤمن : عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : " ما من مؤمنين إلا و بينهما حجاب ، فإن قال له : لست لي بولي فقد كفر ، فإن اتهمه فقد انماث الايمان في قلبه ، كما ينماث الملح في الماء " .

[ 10497 ] 2 و عنه ( عليه السلام ) ، أنه قال : " لو قال الرجل لاخيه : أف لك ، انقطع ما بينهما ، قال : فإذا قال له : أنت عدوي ، فقد كفر أحدهما ، فإن اتهمه انماث الايمان في قلبه ، كما ينماث الملح في الماء " .

[ 10498 ] 3 و عنه ( عليه السلام ) ، أنه قال : " أبى الله أن يظن بالمؤمن إلا خيرا ، و كسر عظم المؤمن ميتا ككسره حيا " .

[ 10499 ] 4 السيد علي بن طاووس في كشف المحجة : عن كتاب الرسائل


1 - ما بين المعقوفين أثبتناه من المصدر .

2 - كذا في المصدر و في المخطوط : الواحد .

باب 141 1 كتاب المؤمن ص 67 ح 174 .

2 نفس المصدر ص 67 ح 175 .

3 نفس المصدر ص 67 ح 177 .

4 كشف المحجة ص 167 .

/ 446