مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 9

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 9

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

استجاب [ لله ] ( 4 ) و ذلك قوله تعالى : ( فيه آيات بينات مقام إبراهيم ) ( 5 ) يعني نداء إبراهيم على المقام بالحج .

و قال ( 6 ) : في قوله تعالى : ( ضرب لكم مثلا من أنفسكم ) ( 7 ) الآية ، فإنه كان سبب نزولها أن قريشا و العرب كانوا إذا حجوا يلبون ، و كانت تلبيتهم : لبيك أللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد و النعمة لك و الملك ( 8 ) لا شريك لك ، و هي تلبية إبراهيم و الانبياء ( عليهم السلام ) ، فجاءهم إبليس في صورة شيخ ، فقال : ليست هذه تلبية أسلافكم ، فقالوا : و ما كانت تلبيتهم ؟ قال : كانوا يقولون : لبيك أللهم لبيك لا شريك لك إلا شريك هو لك ، فنفرت قريش من هذا القول ، فقال لهم إبليس : على رسلكم حتى آتي آخر كلامي ، فقالوا : و ما هو ؟ فقال : إلا شريك هو لك تملكه و ما ملك ، ألا ترون أنه يملك الشريك و ما ملك ( 9 ) ، فرضوا بذلك و كانوا يلبون بهذا قريش خاصة فلما بعث الله رسوله أنكر ( 10 ) ذلك عليهم ، و قال : هذا شرك فأنزل الله ( ضرب لكم مثلا من أنفسكم هل لكم مما ملكت أيمانكم من شركاء فيما رزقناكم فأنتم فيه سواء ) ( 11 ) أي ترضون أنتم فيما تملكون ، أن يكون لكم فيه شريك ، و إذا لم ترضوا


4 - لفظة الجلالة أثبتناها من المصدر .

5 - آل عمران 3 : 97 .

6 - نفس المصدر ج 2 ص 154 .

7 - الروم 30 : 28 .

8 - في المصدر زيادة : لك .

9 - في المصدر : ملكه .

10 - في المصدر : فانكر .

11 - الروم 30 : 28 .

/ 446