مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 9

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 9

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

فلما أمر الله عز و جل إبراهيم ( عليه السلام ) أن يبني البيت ، لم يدر في أي مكان يبنيه ، فبعث الله تعالى جبرئيل فخط له موضع البيت ، فأنزل الله تعالى عليه القواعد من الجنة ، و كان الحجر الذي أنزله الله على آدم أشد بياضا من الثلج ، فلما مسته أيدي الكفار اسود ، فبنى إبراهيم ( عليه السلام ) البيت ، و نقل إسماعيل الحجر من ذي طوى ، فرفعه في السماء تسعة أذرع ، ثم دله على موضع الحجر فاستخرجه إبراهيم ( عليه السلام ) ، و وضعه في موضعه الذي هو فيه الآن .

فلما بني جعل له بابين : بابا إلى المشرق ، و بابا إلى المغرب ، و الباب الذي إلى المغرب يسمى المستجار ، ثم ألقى عليه الشجر و الاذخر ، و علقت هاجر على بابه كساء كان معها ، و كان يكونون تحته " الخبر .

[ 11011 ] 4 دعائم الاسلام : روينا عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، أنه قال في قول الله عز و جل : ( و إذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الارض خليفة قالوا أ تجعل فيها من يفسد فيها و يسفك الدماء و نحن نسبح بحمدك و نقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون ) ( 1 ) ، قال : " كان في قولهم هذا منة على الله لعبادتهم ، و إنما قال ذلك بعض الملائكة ، لما عرفوا من حال من كان في الارض من الجن قبل آدم ، فأعرض الله عز و جل عنهم ، و خلق آدم ( عليه السلام ) و علمه الاسماء ، ثم قال للملائكة : ( أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين ، قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ،


4 دعائم الاسلام ج 1 ص 291 .

1 - البقرة 2 : 30 .

/ 446