مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 9

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 9

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و الارض ، ثلاثة أشهر متوالية ، و شهر مفرد للعمرة " .

[ 11032 ] 2 و عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : " كان الله تبارك و تعالى كما وصف نفسه ، و كان عرشه على الماء ، و الماء على الهواء ( 1 ) لا يجزي و لم يكن الماء خلق ، و الماء يومئذ عذب فرات ، فلما أراد الله أن يخلق الارض ، أمر الرياح الاربع فضربن الماء حتى صار موجا ، ثم أزبد زبدة واحدة فجمعه في موضع البيت ، فأمر الله فصار جبلا من زبد ، ثم دحا الارض من تحته ، ثم قال : ( إن أول بيت وضع للناس ) ( 2 ) الآية " .

[ 11033 ] 3 عن الحلبي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : " إنه وجد في حجر من حجرات البيت مكتوبا : إني أنا الله ذو بكة ( 1 ) خلقتها يوم خلقت السموات و الارض ، و يوم خلقت الشمس و القمر ، و خلقت الجبلين ، و حففتهما بسبعة أملاك حفيفا ، و في حجر آخر : هذا بيت الله الحرام ببكة ، تكفل الله برزق أهله من ثلاثة سبل مبارك لهم في اللحم و الماء ، أول من نحله إبراهيم ( عليه السلام ) " .

[ 11034 ] 4 و عن جابر الجعفي ، عن أبي جعفر ( 1 ) ، عن آبائه


2 تفسير العياشي ج 1 ص 186 ح 91 .

1 - في المصدر زيادة : و الهواء .

2 - آل عمران 3 : 96 .

3 تفسير العياشي ج 1 ص 187 ح 97 .

1 - قال ابن الاثير في النهاية : قبل بكة موضع البيت و مكة سائر البلد و قيل هما اسم البلدة و الباء و الميم للتعاقب .

و سميت بكة لانها تبك أعناق الجبابرة أي تدقها و قيل لان الناس يبك بعضهم بعضا في الطواف أي يزحم و يدفع ( النهاية ج 1 ص 150 ) .

4 تفسير العياشي ج 1 ص 39 ح 22 ، و عنه في البحار ج 99 ص 63 ح 39 .

/ 446