مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ جلد 9

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مستدرک الوسائل و م‍س‍ت‍ن‍ب‍ط ال‍م‍س‍ائ‍ل‌ - جلد 9

م‍ی‍رزا ح‍س‍ی‍ن‌ ال‍ن‍وری‌ ال‍طب‍رس‍ی‌؛ ت‍ح‍ق‍ی‍ق‌: م‍وس‍س‍ه‌ آل‌ ال‍ب‍ی‍ت‌ ع‍ل‍ی‍ه‍م‌ س‍ل‍م‌ لاح‍ی‍اآ ال‍ت‍راث‌

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الارض فأهبط فصار على وجه الارض ، فكان آدم ( عليه السلام ) يركن إليه ، و كان ارتفاعها من الارض سبعة أذرع ، و كانت له أربعة أبواب ، و كان عرضها خمسة و عشرين ذراعا في خمسة و عشرين ذراعا ترابيعه ، و كان السرادق مائتي ذراع في مائتي ذراع " .

[ 11035 ] 5 و عن عطا ، عن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن آبائه عن علي ( عليهم السلام ) ، عن رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) ، في حديث طويل في قصة آدم ( عليه السلام ) ، إلى أن قال ( صلى الله عليه و آله ) : " و أوحى إلى جبرئيل أنا الله الرحمن الرحيم ، و إني قد رحمت آدم و حواء لما شكيا إلي ، فاهبط إليهما بخيمة من خيام الجنة و عزهما عني بفراق الجنة ، و اجمع بينهما في الخيمة فإني قد رحمتهما لبكائهما ، و وحشتهما ، و وحدتهما ، و انصب لهما الخيمة على الترعة التي بين جبال مكة ، قال : و الترعة مكان البيت و قواعدها التي رفعتها الملائكة قبل ذلك .

فهبط جبرائيل على آدم بالخيمة ، على مقدار أركان البيت و قواعده فنصبها ، قال : و أنزل جبرئيل آدم من الصفا ، و أنزل حواء من المروة ، و جمع بينهما في الخيمة قال : و كان عمود الخيمة قضيب ياقوت أحمر ، فأضاء نوره و وضوءه جبال مكة و ما حولها ، و امتد ( 1 ) ضوء العمود إلى أن قال و مدت أطناب الخيمة حولهما ، فمنتهى أوتادها ما حول المسجد الحرام .

قال : و كانت أوتادها من غصون الجنة ، و أطنابها من ضفائر ( 2 )


= العياشي و البرهان و البحار .

5 تفسير العياشي ج 1 ص 36 ح 21 .

1 - في المصدر : و كلما امتد .

2 - الضفيرة : نسج الشعر و غيره عريضا ( مجمع البحرين ج 3 ص 374 ) .

/ 446