در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

حاتم و ابن مردويه عن أبى الدرداء قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من قرأ في ليلة مائة آية لم يكتب من الغافلين و من قرأ بمائتى آية بعث من القانتين و من قرأ خمسمأة آية إلى ألف آية أصبح له قنطار من الاجر و القنطار مثل التل الغظيم و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن أبى حاتم و البيهقى في سننه عن معاذ بن جبل قال القنطار ألف و مائتا أو قية و أخرج ابن جرير عن ابن عمر قال القنطار ألف و مائتا أو قية و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و البيهقى عن أبى هريرة مثله و أخرج ابن جرير و البيهقى عن ابن عباس قال القنطار اثنا عشر ألف درهم أو ألف دينار و أخرج ابن جرير و البيهقى عن ابن عباس قال القنطار ألف و مائتا دينار و من الفضة ألف و مائتا مثقال و أخرج عبد بن حميد و ابن أبى حاتم و البيهقى عن أبى سعيد الخدرى قال القنطار ملء مسك الثورذهبا و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن ابن عمر انه سئل ما القنطار قال سبعون ألفا و أخرج عبد بن حميد عن مجاهد قال القنطار سبعون ألف دينار و أخرج عبد بن حميد عن سعيد بن المسيب قال القنطار ثمانون ألفا و أخرج عبد بن حميد عن أبى صالح قال القنطار مائة رطل و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير عن قتادة قال كنا نحدث ان القنطار مائة رطل من الذهب أو ثمانون ألفا من الورق و أخرج الطستى عن ابن عباس ان نافع بن الازرق قال له أخبرني عن قوله عز و جل و القناطير قال لما قولنا أهل البيت فانا نقول القنطار عشرة آلاف مثقال و أما بنو حسل فانهم يقولون ملءمسك ثور ذهبا أو فضة قال فهل تعرف العرب ذلك قال نعم اما سمعت عدى بن زيد و هو يقول و كانوا ملوك الروم تجبى إليهم قناطيرها من بين قل و زائد و أخرج ابن أبى حاتم عن أبى جعفر قال القنطار خمسة عشر ألف مثقال و المثقال أربعة و عشرون قيراطا و أخرج ابن جرير عن الضحاك في قوله القناطير المقنطرة يعنى المال الكثير من الذهب و الفضة و أخرج عن الربيع القناطير المقنطرة المال الكثير بعضه على بعض و أخرج عن السدي المقنطرة يعنى المضروبة حتى صارت دنانير أو دراهم قوله تعالى ( و الخيل المسومة ) أخرج ابن جرير من طريق العوفي عن ابن عباس و الخيل المسومة قال لراعية و أخرجه ابن المنذر من طريق مجاهد عن ابن عباس و أخرج ابن جرير من طريق على عن ابن عباس و الخيل المسومة يعنى معلمة و أخرج ابن أبى حاتم من طريق عكرمة عن ابن عباس و الخيل المسومة يعنى معلمة و أخرج ابن أبى حاتم من طريق عكرمة عن ابن عباس قال الخيل المسومة الراعية و المطهمة الحسان ثم قرأ شجر فيه تسيمون و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير عن مجاهد و الخيل المسومة قال المطهمة الحسان و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير عن عكرمة قال تسويمها حسنها و أخرج ابن أبى حاتم عن مكحول و الخيل المسومة قال الغرة و التحجيل قوله تعالى ( ذلك متاع الحياة الدنيا ) و أخرج مسلم و ابن أبى حاتم عن ابن عمرو عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال الدنيا متاع و خير متاعها المرأة الصالحه و أخرج ابن جرير عن السدي في قوله و الله عنده حسن المآب قال حسن المنقلب و هي الجنة قوله تعالى ( قل أؤنبئكم ) الآية أخرج عبد بن حميد و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن قتادة في الآية قال ذكر لنا ان عمر بن الخطاب كان يقول أللهم زينت لنا الدنيا و أنبأ تنا ان ما بعدها خير منها فاجعل خظنا في الذي هو خير و أبقى قوله تعالى ( الصابرين ) الآية أخرج عبد بن حميد عن قتادة في قوله الصابرين الآية قال الصابرون قوم صبروا على طاعة الله و صبروا عن محارمه و الصادقون قوم صدقت نياتهم و استقامت قلوبهم و ألسنتهم و صدقوا في السر و العلانية و القانتون هم المطيعون و المستغفرون بالاسخارهم أهل الصلاة و أخرج ابن أبى حاتم عن سعيد بن جبير في الآية قال الصابرين على ما أمر الله و الصادفين في ايمانهم و القانتين يعنى المطيعين و المنفقين يعنى من أموالهم في حق الله و المستغفرين بالاسحار يعنى المصلين و أخرج ابن أبى شيبة ابن أبى حاتم عن زيد بن أسلم و المستغفر بن بالاسحار قال هم الذين يشهدون صلاة الصبح و أخرج ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن ابن عمر انه كان يحيى الليل صلاة ثم يقول يا نافع اسحرنا فيقال لا فيعاود الصلاة فإذا قال نعم قعد يستغفر الله و يدعو حتى يصبح و أخرج ابن جرير و بن مردويه عن أنس بن مالك قال أمرنا رسول الله صلى الله عليه

/ 350