در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و سلم ان نستغفر بالاسحار سبعين استغفارة و أخرج ابن جرير عن جعفر بن محمد قال من صلى من الليل ثم استغفر في آخر الليل سبعين مرة كتب من المستغفرين و أخرج ابن أبى شيبة و أحمد في الزهد عن أبى سعيد الخدرى قال بلغنا ان داود عليه السلام سأل جبريل عليه السلام فقال يا جبريل أى الليل أفضل قال يا داود ما درى الا ان العرش يهتز فى السحر قوله تعالى ( شهد الله ) الآية أخرج ابن السني في عمل يوم و ليلة و أبو منصور الشجامى في الاربعين عن على قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان فاتحة الكتاب و آية الكرسي و الآيتين من آل عمران شهد الله انه لا اله الا هو و الملائكة و أولو العلم قائما بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم ان الدين عند الله الاسلام و قل أللهم مالك الملك تؤتى الملك من تشاء و تنزع الملك ممن تشاء و تعز من تشاء و تذل من تشاء إلى قوله بغير حساب هن معلقات بالعرش ما بينهن و بين الله حجاب يقلن يا رب تهبطنا إلى أرضك و إلى من يعصيك قال الله انى حلفت لا يقرؤ كن أحد من عبادي دبر كل صلاة يعنى المكتونة الا جعلت الجنة ماواه على ما كان فيه و الا أسكنته حظيرة الفردوس و الا نظرت اليه كل يوم سبعين نظرة و الا قضيت له كل يوم سبعين حاجة أدناها المغفرة و الا أعذته من كل عدو و نصرته منه و أخرج الديلمي في مسند الفردوس عن أبى أيوب الانصاري مرفوعا لما نزلت الحمد الله رب العالمين و آية الكرسي و شهد الله و قل أللهم مالك الملك إلى بغير حساب تعلقن بالعرش و قلن أنزلتنا على قوم يعملون بمعاصيك فقال و عزتي و جلالى و ارتفاع مكانى لا يتلوكن عبد عند دبر كل صلاة مكتوبة الا غفرت له ما كان فيه و ما أسكنته جنة الفردوس و نضرت له كل يوم سبعين مرة و قضيت له سبعين حاجة أدناها المغفرة و أخرج أحمد و الطبراني و ابن السني في عمل يوم و ليلة و ابن أبى حاتم عن الزبير بن العوام قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو بعرفة يقرأ هذه الآية شهد الله انه لا اله الا هو إلى قوله العزيز الحكيم فقال و أنا على ذلك من الشاهدين يا رب و لفظ الطبراني فقال و أنا أشهد انك لا اله الا أنت العزيز الحكيم و أخرج ابن عدى و الطبراني في الاوسط و البيهقى في شعب الايمان و ضعفه و الخطيب في تاريخه و ابن النجار عن غالب القطان قال أتيت الكوفي في تجارة منزلت قريبا من الاعمش فلما كان ليلة ردت انحدر قام فتهجد من الليل فمر بهذه الآية شهد الله انه الا اله الا هو إلى قوله ان الدين عند الله الاسلام فقال و أنا أشهد بما شهد الله به و استودع الله هذه الشهادة و هي لي وديعة عند الله قالها مرار فقلت لقد سمع فيها شيأ فسألته فقال حدثني أبو وائل عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم بجاء بصاحبه يوم القيامة فيقول الله عبدي عهد إلى و أنا أحق من و فى بالعهد أدخلوا عبدي الجنة و أخرج أبو الشيخ في العظمة عن حمزة الزيات قال خرجت ذات ليلة أريد الكوفة فاوانى الليل إلى خربة فدخلتها فبينا انا فيها فدخل على عفريتان من الجن فقال احداهما لصاحبه هذا حمزة بن حبيب الزيات الذي يقرئ الناس بالكوفة قال نعم و الله لا قتلنه قال دعه المسكين يعيش قال لا قتلنه فلما أزمع على قتلى قلت بسم الله الرحمن الرحيم شهد الله انه لا اله الا هو و الملائكة و ألو العلم قائما بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم و انا على ذلك من الشاهدين فقال له صاحب دونك الآن فاحفظه راغما إلى الصباح و أخرج ابن أبى داود في المصاحب عن الاعمش قال في قراءة عبد الله شهد الله ان لا اله الا هو و فى قراءته أن الدين عند الله الاسلام و أخرج ابن أبى حاتم عن الحسن في قوله قائما بالقسط قال ربنا قائما بالعدل و أخرج ابن أبى حاتم من طريق الضحاك عن ابن عباس بالقسط قال بالعدل و أخرج ابن جرير عن السدي في الآية قال فان الله شهد هو و الملائكة و العلماء من الناس ان الدين عند الله السلام و أخرج عن محمد بن جعفر بن الزبير شهد الله انه لا اله الا هو و ملائكة و ألو العلم بخلاف ما قال نصارى نجران و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير عن قتادة في قوله ان الدين عند الله الاسلام قال الاسلام شهادة ان لا اله الا الله و لاقرار بما جاء به من عند الله و هو دين الله الذي شرع لنفسه و بعث به رسله ودل عليه أوليآء لا يقبل غيره و لا يجزى الا به و أخرج ابن أبى حاتم عن الضحك في قوله ان الدين عند الله الاسلام قال لم أبعث رسولا الا بالاسلام و أخرج عبد بن حميد و ابن المنذر عن سعيد بن جبير قال كان حول البيت ستون و ثلثمأة صنم لكل قبيلة من قبائل العرب صنم أو صنمان فانزل الله شهد الله انه لا اله الا هو الآية قال فاصحبت الاصنام كلها قد خرت سجدا

/ 350