در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

جرير عن قتادة في قوله و يقتلون الذين ياسرون بالقسط من الناس قال هؤلاء أهل الكتاب كان ابتاع الانبياء ينهونهم و يذكرونهم بالله فيقتلونهم و أخرج ابن المنذر عن سعيد بن جبير قال أقحط الناس في زمان ملك من ملوك بني إسرائيل فقال المك ليرسلن علينا السماء أو لنؤذينه فقال له جلساؤه كيف تقدر على أن تؤذيه أو تغيظه و هو في السماء قال اقتل أولياءه من أهل الارض فيكون ذلك أذى له قال فأرسل الله عليهم السماء و أخرج ابن عساكر من طريق زيد بن أسلم عن ابن عباس في قوله الله ان الذين يكفرون بآيات الله و يقتلون النبين بغير حق و يقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس فبشرهم بعذاب أليم قال الذين يأمرون بالقسط من الناس ولاة العدل عثمان و أضرابه و أخرج ابن أبى داود في المصاحف عن الاعمش قال في قراءة عبد الله ان الذين يكفرون بآيات الله و يقتلون النبيين بغير حق و قاتلوا الذين يأمرون بالقسط من الناس قوله تعالى ( ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب ) الآية أخرج ابن اسحق و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن ابن عباس قال دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم بيت المدارس على جماعة من يهود فدعاهم إلى الله فقال له النعمان بن عمرو و الحرث بن على أى دين أنت يا محمد قال على ملة إبراهيم و دينه قالا فان إبراهيم كان يهوديا فقال لهما رسول الله صلى الله عليه و سلم فهلما إلى التوراة فهي بيننا و بينكم فأبيا عليه فانزل الله ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يدعون إلى كتاب الله ليحكم بينهم إلى قوله و غرهم في دينهم ما كانوا يفترون و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن قتادة في قوله ألم تر إلى الذين أوتوا الآية قال هم اليهود دعوا إلى كتاب الله ليحكم بينهم و إلى نبيه و هم يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة ثم تولوا عنه و هم معرضون و أخرج ابن جرير عن أبى جريج في الآية قال كان أهل الكتاب يدعون إلى كتاب الله ليحكم بينهم بالحق و فى الحدود و كان النبي صلى الله عليه و سلم يدعوهم إلى الاسلام فيتولون عن ذلك و أخرج بن أبى حاتم عن أبى مالك في قوله نصيبا قال حظا من الكتاب قال التوراة و أخرج عبد بن حميد عن مجاهد قالوا لن تمسنا النار إلى أياما معدودات قال يعنون الايام التي خلق الله فيها آدم عليه السلام و أخرج عبد بن حميد و ابن منذر عن قتادة و غرهم في دينهم ما كانو يفترون حين قالو نحن ابناء الله و أحباؤه و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير عن مجاهد و غرهم في دينهم ما كانو يفترون قال غرهم قولهم لن تمسنا النار الا أياما معدودات و أخرج ابن أبى حاتم عن سعيد بن جبير في قوله و وفيت يعى توفى كل نفس برأوفا جرما كسبت ما عملت من خير أو شر و هم لا يضلمون يعنى من أعمالهم قوله تعالى ( قل أللهم مالك الملك ) الآية أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن أبى حاتم عن قتادة قال ذكر لنا ان نبى الله صلى الله عليه و سلم سأل ربه ان يجعل له ملك فارس و الروم في أمته فانزل الله قل أللهم مالك الملك تؤتى الملك من تشاء الآية و أخرج ابن منذر عن الحسن قال جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال يا محمد سل ربك قل أللهم مالك الملك تؤتى الملك من تشاء إلى قوله و ترزق من تشاء بغير حساب ثم جاء جبريل فقال يا محمد فسل ربك قل ربي أدخلني مدخل صدق الآية فسأل ربه بقول الله تعالى فأعطاه ذلك و أخرج الطبراني عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال اسم الله الاعظم الذي إذا دعا به اجاب في هذه الآية من آل عمران قل أللهم مالك الملك تؤتى الملك من تشاء إلى آخر الآية و أخرج بن ابى حاتم عن ابن عباس قال اسم الله الاعظم قل أللهم مالك الملك إلى قوله بغير حساب و أخرج بن ابى الدنيا في الدعاء عن معاد بن جبل قال شكوت إلى النبي صلى الله عليه و سلم دينا كان على فقال يا معاذ ا تحب ان يقضى دينك قلت نعم قا قل أللهم مالك الملك تؤتى الملك من تشاء و تنزع الملك ممن تشاء و تعز من تشاء و تذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شيء قدير رحمن الدنيا و الآخرة و رحيمهما تعطى منهما ما تشاء و تمنع منهما ما تشاء اقض عني ديني فلو كان عليك ملء الارض ذهبا أدى عنك و أخرج الطبراني عن معاذ بن جبل ان رسول الله صلى الله عليه و سلم افتقده يوم الجمعة فلما صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم أتى معاذ و قال يا معاذ ما لي لم أرك فقال ليهودى على وقية من تبر فخر جت إليك فحبسني عنك فقال لا أعلمك دعاء تدعو به فلو كان عليك من الدين مثل صبير أداه الله عنك فادع الله يا معاذ قل أللهم مالك الملك تؤتى الملك من تشاء و تنزع الملك ممن تشاء و تعز من تشاء و تذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شيء

/ 350