در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

جرير ابن أبى حاتم من وجه آخر عن مجاهد في قوله محررا قال خالصا لا يخالطه شيء من أمر الدنيا و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير عن قتادة في الآية قال كانت إمرأة عمران حررت لله ما في بطنها و كانوا انما يحررون الذكور و كان المحرراذا حرر جعل في الكنيسة لا يبرحها يقوم عليها و يكنسها و كانت المرأة لا تستطيع ان تصنع بها ذلك لما يصيبها من الاذى فعند ذلك قالت و ليس الذكر كالانثى و أخرج عبد بن حميد عن سعيد بن جبير محررا قال جعلته لله و الكنيسة فلا يحال بينه و بين العبادة و أخرج ابن المنذر عن الضحاك قال كانت المرأة في زمان بني إسرائيل إذا ولدت غلاما أرضعته و رتبه حتى إذا أطاق الخدمة دفعته إلى الذين يدرسون الكتب فقالت هذا محرر لكم يخدمكم و أخرج ابن جرير و ابن المنذر عن عكرمة قال ان إمرأة عمران كانت عجوز عاقرا تسمى خنة و كانت لا تلد فجعلت تغبط النساء لاولادهن فقالت أللهم ان على نذرا شكرا ان رزقتني ولدا ان أتصدق به على بيت المقدس فيكون من سدنته و خدامه فلما وضعتها قالت رب انى وضعتها أنثى و ليس الذكر كالانثى يعنى في المحيض و لا ينبغى لامرأة ان تكون مع الرجال ثم خرجت أم مريم تحملها فى خرقتها إلى بني الكاهن بن هارون أخى موسى قال و هم يومئذ يلون من بين المقدس ما يلى الحجبة من الكعبة فقالت لهم دونكم هذه النذيرة فانى حررتها و هي إبنتي و لا يدخل الكنيسة حائض و أنا ألا ردها إلى بيتي فقالوا هذه ابنة امامنا و كان عمران يؤمهم في الصلاة فقال زكريا ادفعوها إلى فان خالتها تحتي فقالوا لا تطيب أنفسما بذلك فذلك حين افترعوا عليها بالاقلام التي يكتبون بها التوراة فقرعهم زكريا فكفلها و أخرج سعيد بن منصور عن عباس انه كان يقرأ و الله أعلم بما وضعت و أخرج ابن أبى حاتم عن الضحاك انه قرأ بما وضعت برفع التاء و أخرج عبد بن حميد عن عاصم بن أبى النجودانه كان يقرؤها برفع التاء و أخرج عبد الله بن أحمد في زوائد الزهد عن سفيان بن حسين و الله أعلم بما وضعت قال على وجه الشكاية إلى الرب تبارك و تعالى و أخرج عبد بن حميد عن الاسود انه كان يقرؤها و الله أعلم بما وضعت بنصب العين و أخرج عبد بن حميد عن إبراهيم انه كان يقرؤها أعلم بما وضعت بنصب العين قوله تعالى ( وانى أعيذها ) الآية أخرج عبد الرزاق و أحمد و البخارى و مسلم و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم مأمن مولود يولد الا و الشيطان يمسه حين يولد فيستهل صارخا من مس الشيطان إياه الا مريم و ابنها ثم قال أبو هريرة و اقرؤا ان شئتم وانى أعيذهابك و ذريتها من الشيطان الرجيم و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و الحاكم و صححه عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كل مولود من ولد آدم له طعنة من الشيطان و بها يستهل الصبي الا ما كان من مريم بنت عمر ان و ولدها فان أمها قالت حين وضعتها وانى أعيذها بك و ذريتها من الشيطان الرجيم فضرب بينهما حجاب فطعن في الحجاب و أخرج ابن جرير عن هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما من مولود يولد الا و قد عصره الشيطان عصرة أو عصرتين الا عيسى بن مريم و مريم ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه و سلم انى أعيذهابك و ذريتها من الشيطان الرجيم و أخرج ابن جرير عن ابن عباس قال ما ولد الا قد استهل المسيح ابن مريم لم يسلط عليه الشيطان و لم ينهزه و أخرج ابن جرير و ابن المنذر و ابن عساكر عن وهب بن منبه قال لما ولد عيسى عليه السلام أتت الشياطين إبليس فقالوا أصبحت الاصنام قد نكست رؤوسها فقال هذا حدث مكانكم فطار حتى جاب خافقى الارض فلم يجد شيأ ثم جاء البحار فلم يقدر على شيء طار أيضا فوجد عيسى عليه السلام قد ولد عند مدود حمار و إذا الملائكة قد حفت حوله فرجع إليهم فقال ان نبيا قد ولد البارحة ما حملت أنثى قط و لا وضعت الا و انا بحضرتها الا هذا فايسوا ان تعبد الاصنام بعد هذه الليلة و لكن أثنوا بني آدم من قبل الخفة و العجلة و أخرج ابن جرير و ابن المنذر عن قتادة في قوله وانى أعيذها بك و ذريتها من الشيطان الرجيم قال ذكر لنا ان النبي صلى الله عليه و سلم قال كل بني آدم طعن الشيطان في جنبه الا عيسى بن مريم و أمه جعل بينهما و بينه حجاب فأصابت الطعنة الحجاب و لم ينفذ اليهماشئ و ذكر لنا انهما كانا لا يصيبان الذنوب كما يصيبه سائر بني آدم و ذكر لنا ان عيسى عليه السلام كان يمشى على البحر كما يمشى على البر مما أعطاه الله من اليقين و الاخلاص و أخرج ابن جرير عن الربيع وانى أعيذها بك و ذريتها من الشيطان الرجيم قال ان النبي صلى الله عليه و سلم قال كل آدمى طعن

/ 350