در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید


في الصيف و ثمر الصيف في الشتاء يأتيها به جبريل قال لها انى لك هذا في غير حينه فقالت هذا رزق من عند الله يأتى به الله ان الله يرزق من يشاء بغير حساب فطمع زكريا في الولد فقال ان الذي اتى مريم بهذه الفاكهة في حينها لقادر ان يصلح لي زوجتي و يهب لي منها ولدا فعند ذلك دعا زكريا ربه و ذلك لثلاث ليال بقين من المحرم قام زكريا فاغتسل ثم ابتهل في الدعاء إلى الله قال يا رازق مريم ثمار الصيف في الشتاء و ثمار الشتاء في الصيف هب لي من لدنك يعنى من عندك ذرية طيبة يعنى تقيا و أخرج ابن أبى حاتم عن السدي ذرية طيبة يقول مباركة قوله تعالى ( فنادته الملائكة ) أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن السدي فنادته الملائكة قال جبريل و أخرج ابن جرير عن عبد الرحمن بن أبى حماد قال في قراءة ابن مسعود فناداه جبريل و هو قائم يصلى في المحراب و أخرج ابن المنذر و ابن مردويه عن ابن مسعود قال ذكر و الملائكة ثم تلا ان الذين لا يؤمنون بالآخرة ليسمون الملائكة تسمية الانثى و كان يقرؤها فناداه الملائكة و أخرج الخطيب في تاريخه عن ابن مسعود ان النبي صلى الله عليه و سلم قرأ فناداه الملائكة 7 بالتاء و أخرج ابن المنذر عن إبراهيم قال كان عبد الله يذكر الملائكة في القرآن و أخرج عبد بن حميد عن عاصم بن أبى النجود انه قرأ فنادته الملائكة بالتاء ان الله بنصب الالف يبشرك مثقلة قوله تعالى ( و هو قائم يصلى ) أخرج ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن ثابت قال الصلاة خدمته الله في الارض و لو علم الله شيأ أفضل من الصلاة ما قال فنادته الملائكة و هو قائم يصلى قوله تعالى ( في المحراب ) أخرج ابن المنذر عن السدي المحراب المصلى و أخرج الطبراني و البيهقى في سننه عن ابن عمرو ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال اتقوا هذه المذابح يعنى المحاريب و أخرج ابن أبى شيبة في المصنف عن موسى الجهنى قال قال رسول الله صلى الله عله و سلم لا تزال أمتي بخير ما لم يتخذوا فى مساجدهم مذابح النصارى و أخرج ابن أبى شيبة عن ابن مسعود قال اتقوا هذه المحاريب و أخرج ابن ابى شيبة عن عبيد بن ابى الجعد قال كان أصحاب محمد صلى الله عليه و سلم يقولون ان من أشراط الساعة ان تتخذ المذابح في المساجد يعنى الطاقات و أخرج ابن أبى شيبة عن أبى ذر قال ان من اشراط الساعة ان تتخذ المذابح في المساجد و أخرج ابن أبى شيبة عن على انه كره الصلاة في الطاق و أخرج ابن أبى شيبة عن إبراهيم انه كان يكره الصلاة في الطاق و أخرج ابن أبى شيبة عن سالم بن أبى الجعد انه كان يكره المذابج في المساجد و أخرج ابن أبى شيبة عن كعب انه كره المذابج في المسجد و أخرج ابن جرير عن معاذ الكوفي قال من قرأ يبشر مثقله فانه من البشارة و من قرأ يبشر مخففة بنصب الباء فانه من السرور و أخرج ابن جرير و ابن المنذر عن قتادة قال ان الملائكة شافهته بذلك مشافهة فبشرتهه بيحيى و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن قتادة ان الله يبشرك بيحيى قال انما سمى يحيى لان الله أحياه بالايمان و أخرج ابن عدى و الدار قطنى في الافراد و البيهقى و ابن عساكر عن ابن مسعود مرفوعا خلق الله فرعوه في بطن أمه كافرا و خلق يحيى بن زكريا في بطن أمه مؤمنا و أخرج الفريابي و عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن ابن عباس مصدقا بكلمة من الله قال عيسى بن مريم و الكلمة يعنى تكون بكلمة من الله و أخرج أحمد في الزهد و ابن جرير عن مجاهد قال قالت إمرأة زكريا لمريم انى أجد الذي في بطني يتحرك للذي في بطنك فوضعت إمرأة زكريا يحيى عليه السلام و مريم عيسى عليه السلام و ذلك قوله مصدقا بلكمة من الله قال يحيى مصدق بعيسى و أخرج ابن جرير و ابن المنذر عن الضحك في قوله مصدقا بكلمة من الله قال كان يحيى أول من صدق بعيسى و شهد انه كلمة من الله قال و كان يحيى ابن خالة عسى و كان أكبر من عيسى و أخرج ابن جرير عن قتادة مصدقا بكلمة من الله يقول مصدق بعيسى و على سنته و منهاجه و أخرج ابن جرير من طريق ابن جريج عن ابن عباس مصدقا بكلمة من الله قال كان عيسى و يحيى ابنى خالة و كانت أم يحيى تقول لمريم انى أجد الذي في بطني يسجد للذي في بطنك فذلك تصديقه بعيسى سجوده في بطن أمه و هو أول من صدق بعيسى و كلمه عيسى و يحيى أكبر من عيسى و أخرج ابن جرير عن السدي قال لقيت أم يحيى أم عيسى و هذه حامل يحيى و هذه حامل بعسى فقالت إمرأة زكريا انى وجدت ما في بطني يسجد لما في بطنك فذلك قوله تعالى مصدقا بكملة من الله و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن ابن عباس و سيدا قال حليما تقيا


/ 350