در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید


انه استعان عليه بالبذر لغلبه حتى لا يقدر على أن يخلقه و لا ينبته قال يوسف أعوذ بالله ان أقول ذلك قد صدقت و قلت بالنور و الحكمة و كما قدران يخلق الزرع الاول و ينبته من بذر يقدر على أن يجعل زرعا من بذر فاخبريني هل بنبت الشجر من غير ماء و لا مطر قالت ألم تعلم ان للبذر و الزرع و الماء و المطر و الشجر خالقا واحدا فلعلك تقول لو لا الماء و المطر لم يقدر على أن ينبت الشجر قال أعوذ بالله ان أقول ذلك قد صدقت فاخبريني هل يكون ولد أو رجل من ذكر قالت نعم قال و كيف ذلك قالت ألم تعلم أن الله خلق آدم و حواء إمرأته من حبل و لا أنثى و لا ذكر قال بلى فاخبريني خبرك قالت بشرني الله بكلمة منه اسمه المسيح عيسى بن مريم إلى قوله و من الصالحين فعلم يوسف ان ذلك أمر من الله لسبب خير أراده بمريم فسكت عنها فلم تزل على ذلك حتى ضربها الطلق فنوديت أن اخرجى من المحراب فخرجت و أخرج ابن أبى حاتم عن قتادة في قوله اذ قالت الملائكة يا مريم ان الله يبشرك قال شافهتها الملائكة بذلك و أخرج ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن ابن عباس في قوله يبشرك بكلمة منه قال عيسى هو الكلمة من الله و أخرج ابن أبى حاتم عن ابن عباس قال لم يكن من الانبياء من له اسمان الا عيسى و محمد عليهما السلام و أخرج ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن إبراهيم قال المسيح الصديق و أخرج ابن جرير عن سعيد قال انما سمى المسيح لانه مسح بالبركة و أخرج ابن أبى حاتم عن يحيى بن عبد الرحمن الثقفى ان عيسى كان سائحا و لذلك سمى المسيح كان يمسى بأرض و يصبح بأخرى و انه لم يتزوج حتى رفع و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير عن قتادة في قوله و من المقربين يقول و من المقربين عند الله يوم القيامة قوله تعالى ( و يكلم الناس في المهد ) أخرج ابن جرير و ابن المنذر من طريق ابن جريج قال بلغني عن ابن عباس قال المهد مضجع الصبي في رضاعه و أخرج البخارى و ابن أبى حاتم عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لم يتكلم في المهد الا ثلاثة عيسى عليه السلام و كان في بني إسرائيل رجل يقال له جريج كان يصلى فجاءته أمه فدعته فقال أجيبهما أو أصلي فقالت أللهم لا تمته حتى تريه وجوه المومسات و كان جريج في صومعته فتعرضت له إمرأة و كلمته فأبى فاتت راعيا فأمكنته من نفسها فولدت غلاما فقالت من جريج فاتوه فكسروا صومعته و انزلوه و سبوه فتوضأ وصلى ثم أتى الغلام فقال من أبوك يا غلام قال الراعي فقالوا له نبنى صومعتك من ذهب قال لا الا من طين و كانت إمرأة ترضع ابنا لها من بني إسرائيل فمر بها رجل راكب ذو شارة فقالت أللهم اجعل ابنى مثله فترك ثديها و اقبل على الراكب فقال أللهم لا تجعلنى مثله ثم اقبل على ثديها يمصه ثم مربامة تجرر و يلعب بها فقالت أللهم لا تجعل ابنى مثل هذه فترك ثديها فقال أللهم اجعلني مثلها فقالت لم ذاك فقال الراكب جبار من الجبابرة و هذه الامة يقولون لها زنيت و تقول حسبى الله و يقولون سرقت و تقول حسبى الله و أخرج أبو الشيخ و الحاكم و صححه عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يتكلم في المهد الا عيسى و شاهد يوسف و صاحب جريج و ابن ماشطة فرعون و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير عن قتادة و يكلم الناس في المهد و كهلا قال يكلمهم صغيرا و كبيرا و أخرج ابن أبى حاتم من طريق الضحاك عن ابن عباس و كهلا قال في سن كهل و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن مجاهد قال الكهل الحليم و أخرج ابن أبى حاتم عن يزيد بن أبى حبيب قال الكهل منتهى الحلم و أخرج ابن جرير عن ابن زيد في الآية قال قد كلمهم عيسى عليه السلام في المهد و سيكلمهم إذا أقبل الدجال و هو يومئذ كهل و أخرج ابن جرير عن محمد بن جعفر بن الزبير قال كذلك الله يخلق ما يشاء أى يضع ما أراد و يخلق ما يشاء من بشر اذ قضى أمرا فانما يقول له كن فيكون مما يشاء و كيف يشاء فيكون كما أراد قوله تعالى ( و نعلمه الكتاب و الحكمة ) أخرج ابن أبى حاتم عن ابن عباس في قوله و نعلمه الكتاب قال الخط بالقلم و أخرج ابن جرير عن ابن جريج و نعلمه الكتاب قال بيده و أخرج ابن المنذر بسند صحيح عن سعيد بن جبير قال يا ترعرع عيسى جاءت به أمه إلى الكتاب فدفعته اليه فقال قل بسم فقال عيسى الله فقال المعلم قل الرحمن قال عيسى الرحيم فقال المعلم قل أبو جاد قال هو في كتاب فقال عيسى أثدرى ما ألف قال لا قال آلاء الله أ تدرى ما باء قال لا قال بهاء الله أ تدرى ما جيم قال لا قال جلال الله أ تدرى ما اللام قال لا قال آلاء الله فجعل يفسر على هذا النحو فقال المعلم


/ 350