در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید


عيسى يقول أعبروا الدنيا و لا تعمروها وحب الدنيا رأس كل خطيئة و النظر يزرع في القلب الشهوة و أخرج أحمد و البيهقى في شعب الايمان عن سفيان بن سعيد قال كان عيسى عليه السلام يقول حب الدنيا أصل كل خطيئة و المال فيه داء كبير قالوا و ما داؤة قال لا يسلم من الفخر و الخيلاء قالوا فان سلم قال يشغله إصلاحه عن ذكر الله و أخرج ابن المبارك عن عمران الكوفي قال قال عيسى بن مريم للحواريين لا ناخذواممن تعلمون الاجر الا مثل الذي أعطيتمونى و يا ملح الارض لا تفسدوا فان كان شيء إذا فسد فانما يداوى بالملح و ان الملح إذا فسد فليس له دواء و اعلموا أن فيكم خصلتين من الجهل الضحك من عجب و الصبيحة من سهر و أخرج الحكيم الترمذي عن يزيد بن ميسرة قال قال عيسى عليه السلام بالقلوب الصالحه يعمر الله الارض و بها يخرب الارض إذا كانت على ذلك و أخرج ابن أبى الدنيا البيهقى في شعب الايمان عن مالك بن دينار قال كان عيسى بن مريم عليه السلام إذا مربدار و قد مات أهلها وقف عليها فقال ويح لاربابك الذين يتوارثونك كيف لم يعتبروا فعلك بإخوانهم الماضين و أخرج البيهقي عن مالك بن دينار قال قالوا لعيسى عليه السلام يا روح الله الا نبنى لك بيتا قال بلى ا بنوه على ساحل البحر قالوا اذن يجئ الماء فيذهب به قال أين تريدون تبنون لي على القنطرة و أخرج أحمد في الزهد عن بكر بن عبد الله قال فقد الحواريون عيسى عليه السلام فخرجوا يطلبونه فوجدوه يمشى على الماء فقال بعضهم يا نبى الله أنمشى إليك قال نعم فوضع رجله ثم ذهب يضع الاخرى فانغمس فقال هات يدك يا قصير الايمان لو أن لا بن آدم مثقال حبة أو ذرة من اليقين اذن لمشى على الماء و أخرج أحمد عن عبد الله بن نمير قال سمعت ان عيسى عليه السلام قال كانت و لم اكن و تكون و لا أكون فيها و أخرج أحمد عن مالك بن دينار قال لما بعث عيسى عليه السلام اكب الدنيا على وجهها فلما رفع رفعها الناس بعده و أخرج عبد الله ابنه في زرائده عن الحسن قال قال عيسى عليه السلام انى أكببت الدنيا لوجهها و قعدت على ظهرها فليس لي ولد يموت و لا بيت يخرب قالوا له أفلا نتخذ لك بيتا قال ابنوا لي على سبيل الطريق بيتا قالوا لا يثبت قالوا أفلا نتخذلك زوجة قال ما أصنع بزوجة تموت و أخرج أحمد عن خيثمة قال مرت إمرأة على عيسى عليه السلام فقالت طوبى لثدى أرضعك و حجر حملك فقال عيسى عليه السلام طوبى لمن قرأ كتاب الله ثم عمل بما فيه و أخرج أحمد عن وهب بن منبه قال أوحى الله إلى عيسى عليه الصلاة و السلام انى وهبت لك حب المساكين و رحمتهم تحبهم و يحبونك و يرضون بك اماما و قائدا و ترضى بهم صحابة و تبعا و هما خلقان أعلم ان من لقيني بازكى الاعمال و أحبها إلى و اخرج ابن أبى شيبة و أحمد عن ميمون بن سياه قال قال عيسى بن مريم يا معشر الحواريين اتخذ و المساجد مساكن و اجعلوا بيوتكم كمنازل الاضياف فما لكم في العالم من منزل ان أنتم الا عابرى سبيل و أخرج أحمد عن وهب ابن منبه ان عيسى عليه السلام قال بحق ان أقول لكم ان أكناف السماء لخالية من الاغنياء و لدخول جمل في سم الخياط أيسر من دخول غنى الجنة و أخرج عبد الله في زوائد عن جعفر بن حرفاس ان عيسى بن مريم قال رأس الخطيئة حب الدنيا و الخمر مفتاح كل شر و النساء حبالة الشيطان و أخرج أحمد عن سفيان قال قال عيسى عليه السلام ان للحكمة أهلا فان وضعتها في أهلها أضعتها و ان منعتها من أهلها ضيعتها كن كالطبيب يضع الدواء حيث ينبغى و أخرج أحمد عن محمد بن واسع ان عيسى بن مريم قال يا بني إسرائيل انى أعيذكم بالله ان تكونوا عارا على أهل الكتاب يا بني إسرائيل قولكم شفاء يذهب الداء و أعمالكم داء لا تقبل الدواء و أخرج أحمد عن وهب قال قال عيسى لا حبار بني إسرائيل لا تكونوا للناس كالذئب السارق و كالثعلب الخدوع و كالحدأ الخاطف و أخرج أحمد عن مكحول قال قال عيسى بن مريم يا معشر الحواريين أيكم يستطيع ان يبنى على موج البحر دار قالوا يا روح الله و من يقدر على ذلك قال إياكم و الدنيا فلا تتخذو ها قرارا و أخرج أحمد عن زياد أبى عمرو قال بلغني ان عيسى عليه السلام قال انه ليس بنافعك ان تعلم ما لم تعلم و لما تعمل بما قد علمت ان كثرة العلم لا تزيد الاكبر ا إذا لم تعمل به و أخرج أحمد عن إبراهيم بن الوليد العبدي قال بلغني ان عيسى عليه الصلاة و السلام قال الزهدى يدور فى ثلاثة أيام أمس خلا وعظت به و اليوم زادك فيه و غدا لا تدري ما لك فيه قال و الامر يدور على ثلاثة أمر بان لك رشده فاتبعه و أمر بان لك غيره فاجتنبه و أمر





/ 350