در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

أحدهم فقال الذي بعث لا شيء أقاسم هؤلاء المالك و لكن أضع في الطعام سما فاقتلهما و قال ذانك لا شيء نعطى هذا ثلث المال و لكن إذا رجع قتلناه فلما رجع إليهم قتلوه و أكلا الطعام فماتا فبقى ذلك المال في المغازة و أولئك الثلاثة قتلى عنده و أخرج أحمد في الزهد عن خالد الحذاء قال كان عيسى بن مريم إذا سرح رسله يحيون الموتى يقول لهم قولوا كذا قولوا كذا فإذا وجدتم قشعر يرة و دمعة فادعوا عند ذلك و أخرج أحمد في الزهد عن ثابت قال انطلق عيسى عليه الصلاة و السلام يزور ا خاله فاستقبله إنسان فقال ان أخاك قد مات فرجع فسمع بنات أخيه برجوع عنهن فاتينه فقلن يا رسول الله رجوعك عنا أشد علينا من موت أبينا قال فانطلقن فاريننى قبره فانطلقن حتى أرينه قبره قال فصوت به فخرج و هو أشيب فقال ألست فلانا قال بلى قال فما الذي أرى بك قال سمعت صوتك فحسبته الصيحة قوله تعالى ( و أنبئكم ) الآية أخرج الفريابي و عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن مجاهد في قوله و أنبئكم بما تأكلون و ما تدخرون قال بما أكلتم البارحة من طعام و ما خباتم منه و أخرج سعيد بن منصور و ابن جرير و ابن أبى حاتم عن سعيد بن جبير قال كان عيسى يقول للغلام في الكتاب ان أهلك قد خبؤالك كذا و كذا فذلك قوله و ما تدخرون و أخرج ابن عساكر عن عبد الله بن عمرو بن العاصي قال كان عيسى بن مريم و هو غلام يلعب مع الصبيان فكان يقول لاحدهم تريدان أخبرك بماخبأت لك أمك فيقول نعم فيقول خبأت لك كذا و كذا فيذهب الغلام منهم إلى أمه فيقول لها اطعمينى ما خبأت لي قالت وأى شيء خبأت لك فيقول كذا و كذا فنقول من أخبرك فيقول عيسى بن مريم فقالوا و الله لئن تركتم هؤلاء الصبيان مع عيسى ليفسدنهم فجمعوهم في بيت و أغلقوا عليهم فخرج عيسى يلتمسهم فلم يجدهم حتى سمع ضوضاهم في بيت فسأل عنهم فقال يا هؤلاء كأن هؤلاء الصبيان قالو الا انما هؤلاء قردة و خنازير قال أللهم اجعلهم قردة و خنازير فكانوا كذلك و أخرج عبد الرزاق و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن عمار بن ياسر قال أنبئكم بما تأكلون من المائدة و ما تدخرون منها و كان أخذ عليهم في المائدة حين نزلت ان يأكلوا و لا يدخروا فادخروا و خانوا فجعلوا قردة و خنازير و أخرج عبد بن حميد عن عاصم بن أبى النجود و ما تدخرون مثقلة بالادغام قوله تعالى ( و مصدقا لما بين يدى ) الآية أخرج ابن جرير عن وهب ان عيسى كان على شريعة موسى عليهما السلام و كان يسبت و يستقبل بيت المقدس و قال لبني إسرائيل انى لم أدعكم إلى خلاف حرف مما في التوراة الالاحل لكم بعض الذي حرم عليكم واضع عنكم من الآصار و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن الربيع في قوله و لا حل لكم بعض الذي حرم عليكم قال كان الذي جاء به عيسى ألين مما جاء به موسى و كان قد حرم عليهم فيما جاء به موسى لحوم الابل والثروب فاحلها لهم على لسان عيسى و حرمت عليهم الشحوم فأحلت لهم فيما جاء به عيسى و فى أشياء من السمك و فى أشياء من الطير ما لا صيصية له و فى أشياء أخر حرمها عليهم و شدد عليهم فيها فجاء هم عيسى بالتخفيف منه في الانجيل و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير عن قتادة مثله و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن مجاهد في قوله و جئتكم بآية من ربكم قال ما بين لهم عيسى من الاشياء كلها و ما أعطاه ربه قوله تعالى ( فلما أحس ) الآية أخرج ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن ابن جريج في قوله فلما أحس عيسى منهم الكفر قال كفروا و أرادوا قتله فذلك حين استنصر قومه فذلك حين يقول فآمنت طائفة من بني إسرائيل و كفرت طائفة و أخرج ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن مجاهد من أنصاري إلى الله قال من يتبعى إلى الله و أخرج ابن جرير عن السدي من أنصاري إلى الله يقول مع الله قوله تعالى ( قال الحواريون ) الآية أخرج الفريابي و عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن ابن عباس قال انما سموا الحواريين لبياض ثيابهم كانوا صيادين و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير عن أبى ارطاة قال الحواريون الغسالون الذين يحورون الثياب يغسلونها و أخرج ابن أبى حاتم عن الضحاك قال الحواريون الغسالون و هو بالنبطية هو ارى و بالعربية المحور و أخرج عبد بن حميد عن الضحاك قال الحواريون قصارون مر بهم عيسى فآمنوا به و اتبعوه و أخرج ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن قتادة قال الحواريون هم الذين تصلح لهم الخلافة و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن الضحاك قال الحواريون

/ 350