در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

أصفياء الانبياء و أخرج عبد الرزاق و ابن أبى حاتم عن قتادة قال الحواري الوزير و أخرج ابن أبى حاتم عن سفيان بن عيينة قال الحواري الناصر و أخرج البخارى و الترمذى و ابن المنذر عن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لكم نبى حوارى و ان حوارى الزبير و أخرج ابن أبى داود في المصاحف عن أسيد بن يزيد قال و اشهد باننا مسلمون في مصحف عثمان ثلاثة أحرف قوله تعالى ( ربنا آمنا ) الآية أخرج الفريابي و عبد بن حميد و ابن المنذر و ابن أبى حاتم و أبو الشيخ و الطبراني و ابن مردويه عن ابن عباس في قوله فاكتبنا مع الشاهدين قال مع محمد صلى الله عليه و سلم و أمته انهم شهدوا له انه قد بلغ و شهدوا للرسل انهم قد بلغوا و أخرج عبد بن حميد و ابن المنذر من طريق الكلبي عن أبى صالح عن ابن عباس فاكتبنا مع الشاهدين قال مع أصحاب محمد صلى الله عليه و سلم و أخرج ابن مردويه عن أبى سعيد الخدرى ان رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يقول إذا قضى صلاته أللهم انى أسألك بحق السائلين عليك فان للسائلين عليك حقا ايما عبد أو أمة من أهل البر و البحر تقبلت دعوتهم و استجبت دعاءهم ان تشركنا في صالح ما يدعونك به و ان تعافينا و اياهم و ان تقبل منا و منهم و ان تجاوز عنا و عنهم بانا آمنا بما أنزلت و اتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين و كان يقول لا يتكلم بهذا أحد من خلقه الا أشركه الله في دعوة أهل برهم و أهل بحرهم فعمتهم و هو مكانه و أخرج ابن جرير عن السدي قال ان بني إسرائيل حصروا عيسى و تسعة عشر رجلا من الحواريين في بيت فقال عيسى لاصحابه من يأخذ صورتي فيقتل و له الجنة فاخذها رجل منهم و صعد بعيسى إلى السماء فذلك قوله و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين قوله تعالى ( اذ قال الله يا عيسى ) الآية أخرج ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم من طريق على عن ابن عباس في قوله انى متوفيك يقول انى مميتك و أخرج عبد الرزاق و ابن جرير و ابن أبى حاتم عن الحسن قال متوفيك من الارض و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم من وجه آخر عن الحسن في قوله انى متوفيك يعنى وفاة المنام رفعه الله في منامه قال الحسن قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لليهود ان عيسى لم يمت و انه راجع إليكم قبل يوم القيامة و أخرج ابن أبى حاتم عن قتادة انى متوفيك و رافعك إلى قال هذا من المقدم و المؤخر أى رافعك إلى و متوفيك و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن مطر الوراق في الآية قال متوفيك من الدنيا و ليس بوفاة موت و أخرج ابن جرير بسند صحيح عن كعب قال لما رأى عيسى قلة من اتبعه و كثرة من كذبه شكا ذلك إلى الله فاوحى الله اليه انى متوفيك و رافعك إلى وانى سأبعثك على الاعور الدجال فتقلته ثم تعيش بعد ذلك أربعا و عشرين سنة ثم أميتك ميتة الحى قال كعب و ذلك صديق حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم حيث قال كيف تهلك أمة أنا فى أولها و عيسى في آخرها و أخرج اسحق بن بشر و ابن عساكر عن الحسن قال لم يكن نبى كانت العجائب في زمانه أكثر من عيسى إلى ان رفعه الله و كان من سبب رفعه ان ملكا جبارا يقال له داود بن نوذا و كان ملك بني إسرائيل هو الذي بعثه في طلبه ليقتله و كان الله أنزل عليه الانجيل و هو ابن ثلاث عشرة سنة و رفع و هو ابن أربع و ثلاثين سنة من ميلاده فاوحى الله اليه انى متوفيك و رافعك إلى و مطهرك من الذين كفروا يعنى و مخلصك من اليهود فلا يصلون إلى قتلك و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم من وجه آخر عن الحسن في الآية قال رفعه الله اليه فهو عنده في السماء و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن وهب قال توفى الله عيسى بن مريم ثلاث ساعات من النهار حتى رفعه اليه و أخرج ابن عساكر عن وهب قال أماته الله ثلاثة أيام ثم بعثه و رفعه و أخرج الحاكم عن وهب ان الله توفى عيسى سبع ساعات ثم أحياه و ان مريم حملت به و لها ثلاث عشرة سنة و انه رفع ابن ثلاث و ثلاثين و ان أمه بقيت بعد رفعه ست سنين و أخرج اسحق بن بشر و ابن عساكر من طريق جوهر عن الضحاك عن ابن عباس في قوله انى متوفيك و رافعك يعنى رافعك ثم متوفيك في آخر الزمان و أخرج ابن أبى حاتم عن ابن جرير في الآية قال رفعه ايه توفيته و أخرج الحاكم عن الحريث بن مخشي ان عليا قتل صبيحة احدى و عشرين من رمضان فسمعت الحسن بن على و هو يقول قتل ليلة أنزل القرآن و ليلة أسرى بعيسى و ليلة قبض موسى و أخرج ابن سعد و أحمد في الزهد و الحاكم عن سعيد بن المسيب قال رفع عيسى ابن ثلاث و ثلاثين سنة و مات لها معاذ و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن الحسن في قوله و مطهرك من الذين كفروا قال طهره من اليهود و النصارى و المجوس

/ 350