در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

سورة الروم و سورة العنكبوت و أصحاب الكهف و مريم فلما ان ذكر عيسى في القرآن أراد عمرو أن يغضبه عليهم فقال و الله انهم ليشتمون عيسى و يسبونه قال النجاشي ما يقول صاحبكم في عيسى قال يقول ان عيسى عبد الله و رسوله و روحه كلمته ألقاها إلى مريم فاخذ النجاشي نفثه من سواكه قدر ما يقذى العين فحلف ما زاد المسيح على ما يقول صاحبكم ما يزن ذلك القذي في بده من نفثة سواكه فابشروا و لا تخافوا فلا دهونة يعنى بلسان الحبشة اليوم على حزب إبراهيم قال عمرو بن العاص ما حزب إبراهيم قال هؤلاء الرهط و صاحبهم الذي جاؤا من عنده و من اتبعهم فانزلت ذلك اليوم خصومتهم على رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو بالمدينة ان أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه و هذا النبي و الذين آمنوا و الله ولي المؤمنين و أخرج سعيد بن منصور و عبد بن حميد و الترمذى و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم و الحاكم و صححه عن ابن مسعود ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ان لكل نبى ولاة من النبيين و ان وليي منهم أبى و خليل ربي ثم قرأ ان أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه و هذا النبي و الذين آمنوا و الله ولي المؤمنين و أخرج ابن أبى حاتم عن الحكم بن ميناء أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال يا معشر قريش ان أولى الناس بالنبي المنقون فكونوا أنتم بسبيل ذلك فانظروا ان لا يلقاني الناس يحملون الاعمال و تلقونى بالدنيا تحملونها فاصد عنكم بوجهي ثم قرأ عليهم هذه الآية ان أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه و هذا النبي و الذين آمنوا و الله ولي المؤمنين و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم من طريق على عن ابن عباس أن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه قال هم المؤمنون و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير عن قتادة ان أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه يقول الذين اتبعوه على ملته و سنته و منهاجه و فطرته و هذا النبي و هو نبى الله محمد صلى الله عليه و سلم و الذين آمنوا معه و هم المؤمنون و أخرج ابن أبى حاتم عن الحسن في الآية قال كل مؤمن ولي لابراهيم ممن مضى و ممن بقي و أخرج أحمد و ابن أبى داود في البعث و ابن أبى الدنيا في العزاء و الحاكم و صححه و البيهقى في البعث و النشور عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أولاد المؤمنين في جبل في الجنة يكفلهم إبراهيم و سارة حتى يردهم إلى آبائهم يوم القيامة قوله تعالى ( ودت طائفة من أهل الكتاب ) الآيات أخرج ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن سفيان قال كل شيء في آل عمران من ذكر أهل الكتاب فهو في النصارى و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر عن قتادة في قوله يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله و أنتم تشهدون قال تشهدون ان نعت نبى الله محمد صلى الله عليه و سلم في كتابكم ثم تكفرون به و تنكرونه و لا تؤمنون به و أنتم تجدونه مكتوبا عندكم في التورة و الانجيل النبي الامى و أخرج ابن أبى جرير و ابن أبى حاتم عن الربيع مثله و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن السدي في قوله يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله قال محمد و أنتم تشهدون قال تشهدون انه الحق تجدونه مكتوبا عندكم و أخرج ابن أبى حاتم عن مقاتل لم تكفرون بآيات الله قال بالحجج و أنتم تشهدون ان القرآن حق و أن محمدا رسول الله تجدونه مكتوبا في التوراة و الانجيل و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن ابن جريج لم تكفرون بآيات الله و أنتم تشهدون على ان الدين عند الله الاسلام ليس لله دين غيره و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن الربيع في قوله لم تلبسون الحق بالباطل يقول لم تخلطون اليهودية و النصرانية بالاسلام و قد علمتم ان دين الله الذي لا يقبل من أحد غيره الاسلام و تكتمون الحق يقول تكتمون شأن محمد صلى الله عليه و سلم و أنتم تجدونه مكتوبا عندكم في التوراة و الانجيل و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير عن قتادة مثله و أخرج ابن اسحق و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن ابن عباس قال قال عبد الله بن الضيف وعدى بن زيد و الحرث بن عوف بعضهم لبعض تعالوا نؤمن بما أنزل على محمد و أصحابه غدوة و نكفر به عشية حتى نلبس عليهم دينهم لعلهم يصنعون كما نصنع فيرجعون عن دينهم فانزل الله فيهم يا أهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل إلى قوله و الله واسع عليم و أخرج سعيد بن منصور و ابن جرير و ابن المنذر عن أبى مالك قال قالت اليهود بعضهم لبعض آمنوا معهم بما يقولون أول النهار و ارتدوا آخره لعلهم يرجعون معكم فاطلع الله على سرهم فانزل الله تعالى و قالت طائفة من أهل الكتاب آمنوا بالذي أنزل الآية و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن السدي في قوله و قالت طائفة من أهل الكتاب الآية قال كان أحبار قرى عربية اثنا عشر حبرا فقالوا لبعضهم أدخلوا في دين محمد أول النهار و قولوا

/ 350