در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

آخره جاء رجل يساومه فحلف لقد منعها أول النهار من كذا و لو لا الماء ما باعها به فانزل الله ان الذين يشترون بعهد الله و ايمانهم ثمنا قليلا و أخرج ابن جرير عن مجاهد نحوه و أخرج ابن جرير عن عكرمة قال نزلت هذه الآية ان الذين يشترون بعهد الله و أيمانهم ثمنا قليلا في أبى رافع و كنانة بن أبى الحقيق و كعب بن الاشرف وحيى بن أخطب و أخرج ابن أبى شيبة من طريق ابن عون عن إبراهيم و محمد و الحسن في قوله ان الذين يشترون بعهد الله و ايمانهم ثمنا قليلا قالوا هو الرجل يقتطع مال الرجل بيمينه و أخرج مسلم و أبو داود و الترمذى عن وائل بن حجر قال جاء رجل من حضرموت و رجل من كندة إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال الحضرمي يا رسول الله ان هذا قد غلبني على أرض كانت لابى قال الكندي هى أرض كانت في يدى أرزعها ليس له فيها حق فقال النبي صلى الله عليه و سلم للحضرمي ألك بينة قال لا قال فلك يمينه فقال يا رسول الله ان الرجل فاجر لا يبالي على ما حلف عليه و ليس يتورع عن شيء فقال ليس لك منه الا ذلك فانطلق ليحلف فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لما أدبر لئن حلف على مال ليأكله ظلما ليلقين الله و هو عنه معرض و أخرج أبو داود و ابن ماجه عن الاشعث بن قيس ان رجلا من كندة و آخر من حضرموت اختصما إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم في أرض من اليمن فقال الحضرمي يا رسول الله ان أرضى اغتصبها أبو هذا و هي في يده فقال هل لك بينة قال لا و لكن أحلفه و الله ما يعلم انها أرضى اغتصبها أبوه فتهيأ الكندي لليمين فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يقتطع أحد ما لا بيمين الا لقى الله و هو اجذم فقال الكندي هى أرضه و أخرج احمد و البزار و أبو يعلى و الطبراني بسند حسن عن أبى موسى قال اختصم رجلان إلى النبي صلى الله عليه و سلم في أرض أحدهما من حضرموت فجعل يمين أحدهما فضيح الآخر و قال اذن يذهب بأرضي فقال ان هو اقتطعها بيمينه ظلما كان ممن لا ينظر الله اليه يوم القيامة و لا يزكيه و له عذاب اليم قال و ورع الآخر فردها و أخرج أحمد بن منيع في مسنده و الحاكم و صححه و البيهقى في سننه عن ابن مسعود قال كنانعد من الذنب الذي ليس له كفارة اليمين الغموس قيل و ما اليمين الغموس فقال الرجل يقتطع بيمينه مال الرجل و أخرج ابن حبان و الطبراني و الحاكم و صححه عن الحرث بن البرصاء سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم في الحج بين الجمرتين و هو يقول من اقتطع مال أخيه بيمين فاجرة فليتبوأ مقعده من النار ليبلغ شاهدكم غائبكم مرتين أو ثلاثا و أخرج البزار عن عبد الرحمن بن عوف ان النبي صلى الله عليه و سلم قال اليمين الفاجرة تذهب المال و أخرج البيهقي عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ليس مما عصى الله به هو أعجل عقابا من البغى و ما من شيء أطيع الله فيه أسرع ثوابا من الصلة و اليمين الفاجرة تدع الديار بلاقع و أخرج الحرث ابن أبى اسامة و الحاكم و صححه عن كعب بن مالك سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من اقتطع مال امرئ مسلم بيمين كاذبة كانت نكتة سوداء في قلبه لا يغيرها شئ إلى يوم القيامة و أخرج الطبراني و الحاكم و صححه عن جابر بن عتيك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من اقتطع مال مسلم بيمينه حرم الله عليه الجنة و أوجب له النار فقيل يا رسول الله و ان شيأ يسيرا قال و ان سواكا و أخرج مالك و ابن سعد و أحمد و مسلم و النسائي و ابن ماجه عن أبى امامة اياس بن ثعلبة الحارثى ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه فقد أوجب الله له النار و حرم الله عليه الجنة قالوا و ان كان شيأ يسيرا يا رسول الله قال و ان كان قضيبا من أراك ثلاثا و أخرج ابن ماجه بسند صحيح عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يحلف عند هذا المنبر عبد و لا أمة على يمين آثمة و لو على سواك رطبة الا وجبت له النار و أخرج ابن ماجه و ابن حبان عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من حلف على يمين آثمة عند منبرى هذا فليتبوأ مقعده من النار و لو على سواك أخضر قال أبو عبيد و الخطابى كانت اليمين على عهده صلى الله عليه و سلم عند المنبر و أخرج عبد الرزاق عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان اليمين الكاذبة تنفق السلعة و تمحق الكسب و أخرج عبد الرزاق عن أبى سويد سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ان اليمين الفاجرة تعقم الرحم و تقل العدد و تدع الديار بلاقع و أخرج البخارى و مسلم و البيهقى في الاسماء و الصفات عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ثلاثة لا يكلمهم الله و لا ينظر إليهم و لهم عذاب أليم رجل حلف يمينا على مال مسلم فاقتطعه

/ 350