در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

فيها لرجال و النساء يعنى يزدحمون و أخرج ابن أبى شيبة عن سعيد بن جبير مثله و أخرج ابن أبى شيبة و عبد بن حميد و البيهقى عن مجاهد قال انما سميت بكة لان الناس يبك بعضم بعضا فيها و انه يحل فيها ما لا يحل في غيرها و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و البيهقى في الشعب عن قتادة قال سميت بكة لان الله بك به الناس جميعا فيصلى النساء قدام الرجال و لا يصلح ذلك ببلد غيره و أخرج سعيد بن منصور و عبد بن حميد و ابن أبى شيبة و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن عتبة بن قيس قال ان بكة بكت بكاء الذكر فيها كالانثى قيل عمن تروي هذا قال عن ابن عمر و أخرج ابن أبى حاتم عن محمد بن زيد بن مهاجر قال انما سميت بكة لانها كانت تبك الظلمة و أخرج ابن أبى شيبة و عبد بن حميد و ابن أبى حاتم عن عكرمة قال البيت و ما حوله بكة و ما وراء ذلك مكة و أخرج سعيد بن منصور و عبد بن حميد و ابن أبى شيبة و ابن جرير عن أبى مالك الغفاري قال بكة موضع البيت و مكة ما سوى ذلك و أخرج ابن جرير عن ابن شهاب قال بكة البيت و المسجد و مكة الحرم كله و أخرج ابن جرير عن الضحاك قال بكة هى مكة و أخرج ابن أبى حاتم عن ابن عباس قال مكة من الفج إلى التنعين و بكة من البيت إلى البطحاء و أخرج عبد بن حميد عن مجاهد قال بكة الكعبة و مكة ما حولها و أخرج ابن أبى حاتم عن مقاتل بن حيان مباركا جعل فيه الخير و البركة و هدى للعالمين يعنى بالهدى قبلتهم و أخرج عبد الرزاق في المصنف و البيهقى في الشعب عن الزهرى قال بلغني انهم وجدوا في مقام إبراهيم ثلاثة صفوح في كل صفح منها كتاب في الصفح الاول ان الله ذوبكة صغغها يوم صغت الشمس و القمر و حففتها بسعبة أملاك حنفاء و باركت لاهلها في اللحم و اللبن و فى الصفح الثاني انا الله ذوبكة خلقت الرحم و شققت لها من اسمى من وصلها وصلته من قطعها بتته و فى الثالث أنا الله ذوبكة خلقت الخير و الشر فطوبى لمن كان الخير على يديه و ويل لمن كان الشر على يديه و أخرج الا رزقى عن ابن عباس قال وجد في المقام كتاب فيه هذا بيت الله الحرام بكة توكل الله برزق أهله من ثلاثة سبيل يبارك لاهلها في اللحم و الماء و اللبن لا يحله أول من أهل و وجد في حجر من الحجر كتاب من خلقه الحجر انا الله ذوبكة الحرام صغتها يوم صغت الشمس و القمر و خففتها بسبعة أملاك حنظاء لا تزول حتى يزول أخشابها مبارك لاهلها في اللحم و الماء و أخرج ابن أبى شيبة عن مجاهد و الضحاك نحوه و أخرج الجندى في فضائل مكة عن ابن عباس و أبى هريرة قالا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم خلق الله مكة فوضعها على المكروهات و الدرجات قيل لسعيد بن جبير ما الدرجات قال الدرجات الجنة و أخرج الازرقى و الجندى عن عائشة قالت ما رأيت السماء في موضع أقرب منها إلى الارض من مكة و أخرج الازرقى عن عطاء بن كثير رفعه إلى النبي صلى الله عليه و سلم المقام بمكة سعادة و خروج منها شقوة و أخرج الا رزقى و الجندى و البيهقى في الشعب و ضعفه عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من أدركه شهر رمضان بمكة فصامه كله و قام منه ما تيسر كتب الله له مائة ألف شهر رمضان بغير مكة و كتب له كل يوم حسنة و كل ليلة حسنة و كل يوم عتق رقبة و كل يوم حلان فرس في سبيل الله و كل ليلة حملان فرس في سبيل الله و له بكل يوم دعوة مستجابة و أخرج الا رزقى و الطبراني في الاوسط عن جابر بن عبد الله ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال هذا البيت دعامة الاسلام من خرج يؤم هذا البيت من حاج أو معتمر كان مضمونا على الله ان قبضه ان يدخله و ان رده ان يرده باجر أو غنيمة و أخرج البيهقي في الشعب عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الصلاة في مسجدى هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه الا المسجد الحرام و الجمعة في مسجدى هذا أفضل من ألف جمعة فيما سواه الا المسجد الحرام و شهر رمضان في مسجدى هذا أفضل من ألف شهر رمضان فيما سواه الا المسجد الحرام و أخرج البزار و ابن خزيمة و الطبراني و البيهقى في الشعب عن أبى الدرداء قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم فضل الصلاة في المسجد الحرام على غيره مائة ألف صلاة و فى مسجد ألف صلاة و فى مسجد بيت المقدس بخمسمائة صلاة و أخرج ابن ماجة عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم صلاة الرجل في بيته بصلاة و صلاته في مسجد القبائل بخمس و عشرين صلاة و صلاة في المسجد الذي يجمع فيه بخمسمائة صلاة و صلاة في المسجد الاقصى بخمسين ألف صلاة و صلاة في مسجدى بخمسين ألف صلاة و صلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة و أخرج ابن أبى شيبة و مسلم و النسائي و ابن ماجه

/ 350