در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

في المصاحف عن عمرو بن دينار انه سمع ابن الزبير يقرأ و لتكن منكم أمة يدعون إلى الخير و يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر و يستعينون بالله على ما أصابهم فما أدري أ كانت قرأته أو فسر و أخرج عبد بن حميد و بن جرير و ابن أبى داود في المصاحف و ابن الانباري عن عثمان انه قرأ و لتكن منكم أمة يدعون إلى الخير و يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر و يستعينون الله على ما أصابهم و أولئك هم المفلحون و أخرج ابن مردويه عن أبى جعفر الباقر قال قرأ رسول الله صلى الله عليه و سلم و لتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ثم قال الخير اتباع القرآن و سنتى و أخرج ابن أبى حاتم عن أبى العالية قال كل آية ذكرها الله في القرآن في الامر بالمعروف فهو الاسلام و النهى عن المنكر فهو عبادة الشيطان و أخرج ابن أبى حاتم عن مقاتل ابن حيان في قوله و لتكن منكم أمة يقول ليكن منكم قوم يعنى واحدا أو اثنين أو ثلاثة نفر فما فوق ذلك أمة يقول اماما يقتدى به يدعون إلى الخير قال إلى الاسلام و يأمرون بالمعروف بطاعة ربهم و ينهون عن المنكر عن معصية ربهم و أخرج ابن جرير و ابن المنذر عن الضحاك و لتكن منكم أمة يدعون إلى الخير قال هم أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم خاصة و هم الرواة و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم من طريق على عن ابن عباس في قوله و لا تكونوا كالذين تفرقوا و اختلفوا قال أمر الله المؤمنين بالجماعة و نهاهم عن الاختلاف و الفرقة و أخبرهم انما هلك من كان قبلكم بالمراء و الخصومات في دين الله و أخرج ابن جرير عن الربيع في قوله و لا تكونوا كالذين تفرقوا و اختلفوا قال هم أهل الكتاب نهى الله أهل الاسلام ان يتفرقوا و يختلفوا كما تفرق و اختلف أهل الكتاب و اخرج ابن جرير و ابن ابى حاتم عن الحسن في قوله و لا تكونوا كالذين تفرقوا و اختلفوا قال من اليهود و النصارى و اخرج أبو داود و الترمذى و ابن ماجه و الحاكم و صححه عن ابى هرير قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم افترقت اليهود على احدى و سبعين فرقة و تفرقت النصارى على ثنتين و سبعين فرقة و تفترق أمتي على ثلاث و سبعين فرقة و أخرج عبد بن حميد عن الحسن قال كيف يصنع أهل هذه الاهواء الخبيثة بهذه الآية في آل عمران و لا تكونوا كالذين تفرقوا و اختلفوا من بعد ما جاءهم البينات قال نبذوها و رب الكعبة وراء ظهورهم و أخرج أحمد و أبو داود و الحاكم عن معاوية قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان أهل الكتاب تفرقوا في دينهم على ثنتين و سبعين ملة و تفرق هذه الامة على ثلاث و سبعين ملة كلها في النار الا واحدة و هي الجماعة و يخرج في أمتي أقوام تتجارى تلك الاهواء بهم كما يتجارى الكلب بصاحبه فلا يبقى منه عرق و لا مفصل الا دخله و أخرج الحاكم عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يأتى على أمتي ما أتى على بني إسرائيل حذو النعل بالنعل حتى لو كان فيهم من نكح أمه علانية كان في أمتي مثله ان بني إسرائيل افترقوا على احدى و سبعين ملة و تفرق أمتي على ثلاث و سبعين ملة كلها في النار الا ملة واحدة فقيل له ما الواحدة قال ما أنا عليه اليوم و أصحابي و أخرج الحاكم عن كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف عن أبيه عن جده ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لتسلكن سنن من قبلكم ان بني إسرائيل افترقت الحديث و أخرج ابن ماجه عن عوف بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم افترقت اليهود على احدى و سبعين فرقة فواحدة في الجنة و سبعون في النار و افترقت النصارى على ثنتين و سبعين فرقة فإحدى و سبعون في النار و واحدة في الجنة و الذى نفس محمد بيده لتفترقن أمتي على ثلاث و سبعين فرقة فواحدة في الجنة و ثنتان و سبعون في النار قيل يا رسول الله من هم قال الجماعة و أخرج أحمد عن أنس ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ان بني إسرائيل تفرقت احدى و سبعين فرقة فهلكت سبعون فرقة و خلصت فرقة واحدة و ان أمتي ستفترق على اثنتين و سبعين فرقة تهلك احدى و سبعون فرقة و تخلص فرقة قيل يا رسول الله من تلك الفرقة قال الجماعة الجماعة و أخرج أحمد عن أبى ذر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال اثنان خير من واحد و ثلاثة خير من اثنين و أربعة خير من ثلاثة فعليكم بالجماعة فان الله لم يجمع أمتي الاعلى هدى و أخرج ابن مردويه عن كثير ابن عبد الله بن عمرو بن عوف عن أبى عن جده ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال أدخلوا على و لا يدخل على لا قرشى فقال يا معشر قريش أنتم الولاة بعدي لهذا الدين فلا تموتن الا و أنتم مسلمون و اعتصموا بحبل الله جميعا




/ 350