در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و لا تفرقوا و لا تكونوا كالذين تفرقوا و اختلفوا من بعد ما جاءهم البينات و أمروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء و يقيموا الصلاة و يؤتوا الزكاة و ذلك دين القيمة قوله تعالى ( يوم تبيض وجوه ) الآية أخرج أحمد و الترمذى و ابن ماجه و الطبراني و ابن المنذر عن أبى غالب قال رأى أبو أمامة رؤوس الازارقة منصوبة على درج مسجد دمشق فقال أبو أمامة كلاب النار شر قتلى تجت أديم السماء خير قتلى من قتلوه ثم قرأ يوم تبيض وجوه و تسود وجوه الآية قلت لابى أمامة أنت سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لو لم أسمعه الا مرة أو مرتين أو ثلاثا أو أربعا حتى عد سبعا ما حد ثتكموه و اخرج ابن أبى حاتم و أبو نصر في الابانة و الخطيب في تاريخه و اللالكائي في النسة عن ابن عباس في هذه الآية قال تبيض وجوه و تسود وجوه قال تبيض وجوه أهل السنة و الجماعة و تسود وجوه أهل البدع و الضلالة و أخرج الخطيب في رواة مالك و الديلمى عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم في قوله تعالى يوم تبيض وجوه و تسود وجوه قال تبيض وجوه أهل السنة و تسود وجوه أهل البدع و أخرج أبو نصر السجزي في الابانة عن أبى سعيد الخدرى ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قرأ يوم تبيض وجوه و تسود وجوه قال تبيض وجوه أهل الجماعات و السنة و تسود وجوه أهل البدع و الاهواء و أخرج ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن أبى بن كعب في الآية قال صار و افرقتين يوم القيامة يقال لمن اسود وجهه أكفرتم بعد ايمانكم فهو الايمان الذي كان في صلب آدم حيث كانوا أمة واحدة و أما الذين ابيضت وجوههم فهم الذين استقاموا على ايمانهم و أخلصوا له الدين فبيض الله وجوههم و أدخلهم في رضوانه وجنته و أخرج الفريابي و ابن المنذر عن عكرمة في الآية قال هم من أهل الكتاب كانوا مصدقين بانبيائهم مصدقين بمحمد فلما بعثه الله كفروا فذلك قوله أكفرتم بعد ايمانكم و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن أبى حاتم عن أبى امامة في قوله فاما الذين استودت وجوههم قال هم الخوارج و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير في الآية عن قتادة قال لقد كفر أقوام بعد ايمانكم كما تسمعون فاما الذين ابيضت وجوههم فاهل طاعة الله و الوفاء بعهد الله و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن الحسن في قوله فاما الذين اسودت وجوههم قال هم المنافقون كانوا أعطوا كلمة الايمان بألسنتهم و أنكروها بقلوبهم و أعمالهم و أخرج ابن أبى حاتم عن الضحاك في قوله و تسود وجوه قال هم اليهود و أخرج ابن أبى حاتم عن الشعبي في قوله يوم تبيض وجوه و تسود وجوه قال هذا لاهل القبلة و أخرج ابن المنذر عن السدي بسند فيه من لا يعرف يوم تبيض وجوه و تسود وجوه قال بالاعمال و الاحداث و أخرج ابن أبى حاتم بسند فيه من لا يعرف عن عائشة قالت سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم هل تأتي عليك ساعة لا تملك فيها لاحد شفاعة قال نعم يوم تبيض وجوه و تسود وجوه حتى أنظر ما يفعل بي أو قال بوجهي و أخرج الطبراني في الاوسط بسند ضعيف عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم المصيبة تبيض وجه صاحبها يوم تسود الوجوه و أخرج أبو نعيم عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الغبار في سبيل الله أسفار الوجوه يوم القيامة و أخرج الطبراني عن أبى الدرداء عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ليس من عبد يقول لا اله الا الله مائة مرة الا بعثه الله يوم القيامة و وجهه كالقمر ليلة البدر و أخرج عبد بن حميد عن يحيى بن وثاب انه قرأ كل شيء في القرآن و إلى الله ترجع الامور بنصب التاء و كسر الجيم قوله تعالى ( كنتم خير أمة ) الآية أخرج عبد الرزاق و ابن أبى شيبة و عبد بن حميد و الفريابي و أحمد و النسائي و ابن جرير و ابن أبى حاتم و ابن المنذر و الطبراني و الحاكم و صححه عن ابن عباس في قوله كنتم خير أمة أخرجت للناس قال هم الذين هاجروا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى المدينة و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن السدي في الآية قال قال عمر ابن الخطاب لو شاء الله لقال أنتم فكنا كلنا و لكن قال كنتم في خاصة أصحاب محمد و من صنع مثل صنيعهم كانوا خير أمة أخرجت للناس و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن السدي عمن حدثه عن عمر في قوله كنتم خير أمة قال تكون لاولنا و لا تكون لآخرنا و أخرج ابن جرير و ابن المنذر عن عكرمة في الآية قال نزلت في ابن مسعود و عمار بن يسار و سالم مولى أبى حذيفة و أبى بن كعب و معاذ بن جبل و أخرج ابن جرير عن قتادة قال ذكر لنا ان عمر بن الخطاب قرأ هذه الآية كنتم خير أمة أخرجت للناس الآية ثم قال يا أيها الناس من سره ان يكون من

/ 350