در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

تلكم الامة فليؤد شرط الله منها و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر عن مجاهد في قوله كنتم خير أمة أخرجت للناس يقول على هذا الشرط ان تامروا بالمعروف و تنهوا عن المنكر و تؤمنوا بالله يقول لمن أنتم بين ظهرانيه كقوله و لقد اخترناهم على علم على العالمين و أخرج الفريابي و عبد بن حميد و البخارى و النسائي و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم و الحاكم عن أبى هريرة في قوله كنتم خير أمة أخرجت للناس قال خير الناس للناس تأتون بهم في السلاسل في أعناقهم حتى يدخلوا في الاسلام و أحرج ابن المنذر من طريق عكرمة عن ابن عباس كنتم خير أمة أخرجت للناس قال خير الناس للناس و أخرج ابن أبى حاتم عن أبى بن كعب قال لم تكن أمة أكثر استجابة في الاسلام من هذه الامة فمن ثم قال كنتم خير أمة أخرجت للناس و أخرج عبد الرزاق و عبد بن حميد و أحمد و الترمذى و حسنه و ابن ماجه و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم و الطبراني و الحاكم و صححه و ابن مردويه عن معاوية بن حيدة انه سمع النبي صلى الله عليه و سلم في قوله كنتم خير أمة أخرجت للناس قال انكم تتمون سبعين أمة أنتم خيرها و أكرمها على الله و أخرج ابن جرير عن قتادة قال ذكر لنا ان نبى الله صلى الله عليه و سلم قال ذات يوم و هو مسند ظهره إلى الكعبة نحن نكمل يوم القيامة سبعين أمة نحن آخرها و خيرها و أخرج أحمد بسند حسن عن على قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أعطيت ما لم يعط أحد من الانبياء نصرت بالرعب و أعطيت مفاتيح الارض و سميت احمد و جعل التراب لي طهورا و جعلت أمتي خير الامم و أخرج ابن أبى حاتم عن أبى جعفر كنتم خير أمة أخرجت للناس قال أهل بيت النبي صلى الله عليه و سلم و أخرج عبد بن حميد و ابن أبى حاتم عن عطية في الآية قال خير الناس للناس شهدتم للنبيين الذين كذبهم قومهم بالبلاغ و أخرج ابن أبى حاتم عن عكرمة في الآية قال لم تكن أمة دخل فيها من أصناف الناس هذه الامة و أخرج ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم و البيهقى في الاسماء و الصفات عن ابن عباس في قوله كنتم خير أمة أخرجت للناس تامرون بالمعروف يقول تامرونهم ان شهدوا أن لا اله الا الله و الاقرار بما أنزل الله و يقاتلونهم عليه و لا اله الا الله هو أعظم المعروف و تنهونهم عن المنكر و المنكر هو التكذيب و هو أنكر المنكر قوله تعالى ( منهم المؤمنون ) الآيات أخرج ابن أبى حاتم عن قتادة في قوله منهم المؤمنون قال استثنى الله منهم ثلاثة كانوا على الهدى و الحق و أجرج عبد بن حميد و بن أبى حاتم عن قتادة في قوله و أكثرهم الفاسقون قال ذم الله أكثر الناس و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير عن قتادة في قوله لن يضروكم الا أذى قال تسمعونه منهم و أخرج ابن جرير عن ابن جريج لن يضروكم الا أذى قال اشراكهم في عزير و عيسى و الصليب و أخرج عن الحسن لن بضروكم الا أذى قال تسمعون منهم كذبا على الله يدعونكم إلى الضلالة و أخرج ابن أبى حاتم عن ابن عباس في قوله ضربت عليهم الذلة قال هم أصحاب القبالات و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن الحسن ضربت عليهم الذلة قال أذلهم الله فلا منعة لم و جعلهم الله تحت أقدام المسلمين و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن الحسن قال أدركتهم هذه الامة و ان المجوس لتجتنيهم الجزية و أخرج ابن أبى حاتم عن الحسن و قتادة ضربت عليهم الذلة قال يعطون الجزية عن يدوهم صاغرون و أخرج ابن المنذر عن الضحاك ضربت عليهم الذلة قال الجزية و أخرج ابن المنذر و ابن جرير و ابن أبى حاتم من طريقين عن ابن عباس الا بحبل من الله و حبل من الناس قال بعهد من الله و عهد من الناس و أخرج ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن قتادة في قوله ذلك بما عصوا و كانوا يعتدون قال اجتنبوا المعصية و العدوان فان بهما هلك من هلك قبلكم من الناس قوله تعالى ( ليسوا سواء ) الآية أخرج ابن اسحق و ابن المنذر و ابن جرير و ابن أبى حاتم و الطبراني و البيهقى في الدلائل و ابن عساكر عن ابن عباس قال لما أسلم عبد الله بن سلام و ثعلبة بن سعية و أسيد بن سعية و أسد بن عبيد و من أسلم من يهود معهم فآمنوا و صدقوا و رغبوا في الاسلام قالت أحبار يهود و أهل الكفر منهم ما آمن بمحمد و تبعه الا شرارنا و لو كانوا خيارنا ما تركوا دين آبائهم و ذهبوا إلى غيره فانزل الله في ذلك ليسوا سواء إلى قوله و أولئك من الصالحين و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير عن قتادة في قوله ليسوا سواء الآية يقول ليس كل القوم هلك قد كان لله فيهم

/ 350