در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

في قوله و الكاظمين الغيظ ان النبي صلى الله عليه و سلم قال من كظم غيظا و هو يقدر على إنفاذه ملاه الله أمنا و ايمانا و أخرج أحمد و البيهقى في الشعب بسند حسن عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما من جرعة أحب إلى الله من جرعة غيظ يكظمها عبد ما كظم عبد الله الاملا الله جوفه ايمانا و أخرج البيهقي عن ابن عمر مثله و أخرج أحمد و عبد بن حميد و أبو داود و الترمذى و حسنه و البيهقى في الشعب عن معاذ بن أنس ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال من كظم غيظا و هو قادر على ان ينفذه دعاه الله على رؤوس الخلائق حتى يخبره من أى الحور شاء و أخرج عبد بن حميد و البخارى و مسلم عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ليس الشديد بالصرعة و لكن الذي يملك نفسه عند الغضب و أخرج البيهقي عن عامر بن سعد أن النبي صلى الله عليه و سلم مر بناس يتحادون مهراسا فقال أتحسبون الشدة في حمل الحجارة انما الشدة ان يمتلى الرجل غيظا ثم يغلبه و أخرج ابن جرير عن الحسن قال يقال يوم القيامة ليقم من كان له على الله أجر فما يقوم الانسان عفا و أخرج الحاكم عن أبى بن كعب ان رسول الله صلى الله عليه وسم قال من سره ان يشرف له البنيات و ترفع له الدرجات فليعف عمن ظلمة و يعط من حرمه و يصل من قطعه و أخرج البيهقي عن على بن الحسين ان جارية جعلت تسكب عليه الماء يتهيأ للصلاة فسقط الابريق من يدها على وجهة فشجه فرفع رأسه إليها فقالت ان الله يقول و الكاظمين الغيظ قال قد كظمت غيظي قالت و العافين عن الناس قال قد عفا الله عنك قالت و الله يحب المحسنين قال اذهبي فانت حرة و أخرج الاصبهانى في الترغيب عن عائشة سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول وجبت محبة الله على من أ غضب فحلم و أخرج البيهقي في شعب الايمان عن عمرو بن عبسة ان رجلا سأل النبي صلى الله عليه و سلم ما الايمان فقال الصبر و السماحة و خلق حسن و أخرج البيهقي عن كعب بن مالك ان رجلا من بني سلمة سأل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الاسلام فقال حسن الخلق ثم راجعه الرجل فلم يزل رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول حسن الخلق حتى بلغ خمس مرات و أخرج الطبراني في الاوسط و البيهقى و ضعفه عن جابر قال قالوا يا رسول الله ما الشؤم قال سوء الخلق و أخرج الطبراني في الاوسط و البيهقى في الشعب و ضعفه عن عائشة مرفوعا قال الشؤم سوء الخلق و أخرج الخرائطي في مكارم الاخلاق عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان حسن الخلق ليذيب الخطيئة كما تذيب الشمس الجليد و أخرج البيهقي عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم الخلق السوء يفسد الايمان كما يفسد الصبر الطعام قال أنس و كان يقال ان المؤمن أحسن شيء خلقا و أخرج ابن عدى و الطبراني و البيهقى و ضعفه عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال حسن الخلق يذيب الخطايا كما تذيب الشمس الجليد و ان الخلق السئ يفسد العمل كما يفسد الخل العسل و أخرج البيهقي و ضعفه عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان حسن الخلق يذيب الخطيئة كما تذيب الشمس الجليد و ان سوء الخلق يفسد العمل كما يفسد الصبر العسل و أخرج البيهقي و ضعفه من طريق سعيد بن أبى بردة بن أبى موسى الاشعرى عن أبيه عن جده قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم حسن الخلق زمام من رحمة الله في انف صاحبه و الزمام بيد الملك و الملك يجره إلى الخير و الخير يجره إلى الجنة و سوء الخلق زمام من عذاب الله في انف صاحبه و الزمام بيد الشيطان و الشيطان يجره إلى الشر و الشر يجره إلى النار و أخرج الطبراني في الاوسط و البيهقى عن أبى هريرة سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول و الله ما حسن الله خلق رجل و لا خلقه فتطعمه النار و اخرج الطبراني في الاوسط و البيهقى عن أبى هريرة سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من سعادة ابن آدم حسن الخلق و من شقوته سوء الخلق و أخرج الخرائطي و البيهقى عن ابن عمرو قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يكثر الدعاء يقول أللهم انى أسألك الصحة و العفة و الامانة و حسن الخلق و الرضا بالقدر و أخرج أحمد و البيهقى بسند جيد عن عائشة قالت كان من دعاء النبي صلى الله عليه و سلم أللهم كما حسنت خلقى فأحسن خلقى و أخرج الخرائطي و البيهقى عن أبى مسعود البدرى قال كان النبي صلى الله عليه و سلم يقول أللهم حسنت خلقى فأحسن خلقى و أخرج ابن أبى شيبة و البزار أبو يعلى و الحاكم عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم انكم لا تسعون الناس بأموالكم فليسعهم منكم بسط الوجه و حسن الخلق و أخرج ابن حبان و الحاكم و صححه

/ 350