در المنثور فی التفسیر بالمأثور جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

در المنثور فی التفسیر بالمأثور - جلد 2

جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

فلما رأوا النبي صلى الله عليه و سلم فرحوا فقال النبي صلى الله عليه و سلم أللهم لا قوة لنا الا بك و ليس أحد يعبدك بهذا البلد هؤلاء النفر فلا تهلكم وثاب نفر من المسلمين رماة فصعدوا فرموا خيل المشركين حتى هزمهم الله و علا المسلمون الجبل فذلك قوله و أنتم الاعلون ان كنتم مؤمنين و أخرج ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن مجاهد و لا تهنوا قال لا تضعفوا و أخرج ابن أبى حاتم عن الضحاك و أنتم الاعلون قال و أنتم الغالبون قوله تعالى ( ان يمسسكم قرح ) الآيات أخرج ابن جرير من طريق العوفي عن ابن عباس ان يمسسكم قال ان يصبكم و أخرج عبد بن حميد عن عاصم انه قرأ ان يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله برفع القاف فيهما و اخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن مجاهد ان يمسسكم قرح قال جراح و قتل و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن الحسن في قوله ان يمسسكم قرح فقد مس القوم قرج مثله قل ان يقتل منكم يوم أحد فقد قتلتم منهم يوم بدر و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم من طريق عكرمة عن ابن عباس قال نام المسلمون و بهم الكلوم يعنى يوم أحد قال عكرمة و فيهم أنزلت ان يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله و تلك الايام نداولها بين الناس و فيهم أنزلت ان تكونوا نالمون فانهم تألمون كما تلمون و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم من طريق العوفي عن ابن عباس و تلك الايام نداولها بين الناس فانه كان يوم أحد بيوم بدر قتل المؤمنون يوم أحد اتخذ الله منهم شهداء و غلب رسول الله صلى الله عليه و سلم المشركين يوم بدر فجعل له الدولة عليهم و أخرج ابن جرير و ابن المنذر من طريق ابن جريج عن ابن عباس و تلك الايام نداولها بين الناس قال فانه ادال المشركين على النبي صلى الله عليه و سلم يوم أحد و بلغنى ان المشركين قتلوا من المسلمين يوم أحد بضعة و سبعين رجلا عدد الاسارى الذين أسروا يوم بدر من المشركين و كان عدد الاسارى ثلاثة و سبعين رجلا و أخرج ابن جرير و ابن أبى حاتم عن الحسن و تلك الايام نداولها بين الناس قال جعل الله الايام دولا مرة لهؤلاء و مرة لهؤلاء ادال الكفار يوم أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم و أخرج ابن جرير عن قتادة في الآية قال و الله لو لا الدول ما أودى المؤمنون و لكن قد يدال للكافر من المؤمن و يبتلى المؤمن بالكافر ليعلم الله من يطيعه ممن يعصيه و يعلم الصادق من الكاذب و اخرج عن السدي و تلك الايام نداولها بين الناس يوما لكم و يوما عليكم و أخرج ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم عن ابن سيرين و تلك الايام نداولها بين الناس يعنى الامراء و أخرج ابن المنذر عن أبى جعفر قال ان للحق دولة و ان للباطل دولة من دولة الحق ان إبليس أمر بالسجود لآدم فاديل آدم على إبليس و ابتلى آدم بالشجرة فاكل منها فاديل إبليس على آدم و أخرج ابن جرير و ابن المنذر من طريق ابن جريج عن ابن عباس و ليعلم الله الذين آمنوا و يتخذ منكم شهداء قال ان المسلمين كانوا يسألون ربهم أللهم ربنا أرنا يوما كيوم بدر نقاتل فيه المشركين و نبليك فيه خيرا و نلتمس فيه الشهادة فلقوا المشركين يوم أحد فاتخذ منهم شهداء و أخرج ابن جرير و ابن المنذر عن الضحاك في الآية قال كان المسلمون يسالون ربهم ان يريهم يوما كيوم بدر يبالون فيه خيرا و يرزقون فيه الشهادة و يرزقون الجنة و الحياة و الرزق فلقوا يوم أحد فاتخذ الله منهم شهداء و هم الذين ذكرهم الله تعالى فقال و لا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات الآية و أخرج عبد بن حميد و ابن جرير و ابن أبى حاتم عن قتادة و ليعلم الله الذين آمنوا و يتخذ منكم شهداء قال يكرم الله أولياءه بالشهادة بأيدي عدوهم ثم تصير حواصل الامور و عواقبها الاهل طاعة الله و أخرج ابن أبى حاتم عن عبيدة و ليعلم الله الذين آمنوا و يتخذ منكم شهداء يقول ان لا تقتلوا لا تكونوا شهداء و أخرج ابن أبى حاتم عن أبى الضحى قال نزلت و يتخذ منكم شهداء فقتل منهم يومئذ سبعون منهم أربعة من المهاجرين منهم حمزة بن عبد المطلب و مصعب بن عمير أخو بني عبد الدار و الشماس ابن عثمان المخزومي و عبد الله بن جحش الاسدى و سائرهم من الانصار و أخرج ابن أبى حاتم عن عكرمة قال لما أبطأ على النساء الخبر خرجن يستخبرن فإذا رجلان مقتولان على دابة أو على بعير فقالت إمرأة من الانصار من هذا قالوا فلان و فلان أخوها و زوجها أو زوجها و ابنها فقالت ما فعل رسول الله صلى الله عليه و سلم قالوا حى قالت فلا أبالي يتخذ الله من عباده الشهداء و نزل القرآن على ما قالت و يتخذ منكم شهداء و أخرج ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم من طريق ابن جريج عن ابن عباس ليمحص الله الذين آمنوا قال يبتليهم و يمحق الكافرين

/ 350