مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

فأخرجني إلى ناحية الجبانة فلما أصحر تنفس ثم قال : يا كميل إن هذه القلوب أوعية فخيرها أوعاها ، احفظ عني ما أقول لك : الناس ثلاثة ، عالم رباني ، و متعلم على سبيل نجاة ، و همج رعاع أتباع كل ناعق يميلون مع كل ريح لم يستضيئوا بنور العلم و لم يلجأوا إلى ركن وثيق ، يا كميل العلم خير من المال ، العلم يحرسك و أنت تحرس المال ، و العلم يزكوا على العمل و املال تنقصه النفقة يا كميل محبة العالم دين يدان بها العلم يكسب العالم الطاعة لربه في حياته ، و جميل الاحدوثة بعد وفاته و صنيعة المال تزول بزواله ، و العلم حاكم و المال محكوم عليه ، يا كميل مات خزان الاموال و هم أحياء و العلماء باقون ما بقي الدهر أعيانهم مفقودة و أمثالهم في القلوب موجودة هاه إن ههنا و أشار إلى صدره علما لو أصبت له حملة ثم قال أللهم بلى أصبته لقنا ( 1 ) مأمون يستعمل آلة الدين للدينا و يستظهر بحجج الله على كتابه ، و بنعمه على كتابه أو منقادا لاهل الحق لا بصيرة له في أحيائه يقتدح الشك في قلبه بأول عارض من شبهة ، أللهم لا ذا و لا ذاك أو منهوما باللذات سلس القياد للشهوات أو مغرى بجمع الاموال و الادخار و ليسا من دعاة الدين أقرب شبها بهما الانعام السائمة كذلك يموت العلم بموت حامليه ثم قال : أللهم بلى لا تخلوا الارض من قائم لله

1 - لقنا : أي فهما ثقه .

النهاية 4 / 266 .

ب

/ 644