مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

كتاب العظمة من قسم الاقوال 29826 إن الله تعالى لا يغلب و لا يخلب ( 1 ) و لا ينبأ بما لا يعلم ( طب - عن معاوية ) .

29827 ويحك إنه لا يستشفع بالله على أحد من خلقه ، إن شأن الله أعظم من ذلك ، ويحك أ تدري ما الله ؟ إن الله فوق عرشه ، و عرشه على سماواته ، و أرضه مثل القبة ، و إنه ليئط ( 2 ) به أطيط الرحل بالراكب ( د - عن جبير بن مطعم ) .

29828 خزائن الله الكلام ، فإذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون ( أبو الشيخ في العظمة - عن أبي هريرة ) .

29829 إني أرى ما لا ترون و أسمع ما لا تسمعون ، أطت

1 - يخلب : خلبه يخلبه من بأبي قتل و ضرب إذا خدعه .

المصباح المنير 1 / 241 .

ب

2 - ليئط : و في الحديث ( أطت السماء و و حق لها أن تئط ) الاطيط : صوت الاقتاب .

و أطيط الابل : أصولتها و حنينها .

أي أن كثرة ما فيها من الملائكة قد اثقلتها حتى أطت .

و هذا مثل و إيذان بكثرة الملائكة ، و إن لم يكن ثم أطيط و إنما هو كلام تقزيب أريد به تقرير عظمة الله تعالى .

و منه الحديث الاخر ( العرش على منكب إسرافيل ، و إنه ليئط أطيط الرحل الجديد ) يعني ذكور الناقة أي أنه ليعجز عن حمله و عظمته ، إذ كان معلوما أن أطيط الرحل بالراكب إنما يكون لقوة ما فوقه و عجزه عن احتماله .

النهاية 1 / 54 .

ب





/ 644