مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

قال : يا نبي الله كفاك مناشدتك لربك فانه سينجز لك ما وعدك و أنزل الله تعالى عند ذلك ( إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين ) فلما كان يومئذ و اتقوا هزم الله المشركين و قتل منهم سبعون رجلا و أسر منهم سبعون رجلا ، فاستشار رسول الله صلى الله عليه و سلم أبا بكر و عليا و عمر فقال أبو بكر : يا نبي الله هؤلاء بنو العم و العشيرة و الاخوان و إني أرى أن تأخذ منهم الفدية فيكون ما أخذتم منهم قوة لنا على الكفار و عسى الله أن يديهم فيكونوا لنا عضدا ، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ، ما ترى يا ابن الخطاب ؟ قلت : و الله ما أرى ما رأى أبو بكر ، و لكن أرى أن تمكنني من فلان قريب لعمر فأضرب عنقه ، و تمكن عليا من عقيل فيضرب عنقه و تمكن حمزة من فلان أخيه فيضرب عنه حتى يعلم الله أنه ليست في قلوبنا مودة للمشركين هؤلاء صناديدهم و أئمتهم و قادتهم ، فهوي رسول الله صلى الله عليه و سلم ما قال أبو بكر و لم يهو ما قلت : فأخذ منهم الفداء ، فلما كان من الغد غدوت على النبي صلى الله عليه و سلم فإذا هو قاعد و أبو بكر و هما يبكيان قلت : يا رسول الله أخبرني ما يبكيك أنت و صاحبك ؟ فان وجدت بكاء بكيت و إن لم أجد بكاء تباكيت لبكائكما فقال النبي صلى الله عليه و سلم للذي عرض علي أصحابك من الفداء ، لقد عرض علي عذابكم أدنى من هذه الشجرة لشجرة قريبة فأنزل الله تعالى ( ما كان لنبي أن يكون له

/ 644