مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و آله و سلم أن لا نسل السيوف حتى يغشونا ، فدنا الناس بعضهم من بعض فخرج عتبة و شيبة واوليد حتى فصلوا من الصف ثم دعوا إلى المبارزة فخرج إليهم فتيان ثلاثة من الانصار و هم بنو عفراء معاذ و معوذ و عوف بنو الحارث ، فاستحيا رسول الله صلى الله عليه و سلم من ذلك و كه أن يكون أول قتال لقي المسلمون فيه المشركين في الانصار ، فأحب أن تكون الشوكة لبني عمه و قومه ، فأمرهم فرجعوا إلى مصافهم و قال لهم خيرا ، ثم نادى منادي المشركين يا محمد أخرج إلينا الاكفاء من قومنا ، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه و آله : يا بني هاشم قوموا فقاتلوا لحقكم الذي بعث الله به نبيكم إذ جاؤا بباطلهم ليطفئوا نور الله ، فقام حمزة بن عبد المطلب و علي بن أبي طالب و عبيدة بن الحارث بن و المطلب بن عبد مناف ، مشوا إليهم فقال عتبة تكلموا لنعرفكم ، و كان عليهم البيض فأنكروهم ، فان كنتم أكفاء قاتلناكم ، فقال حمزة بن عبد المطلب أنا حمزة بن عبد المطلب أنا أسد اللهو أسد رسوله ، قال عتبة كفؤ كريم ثم قال عتبة : و أنا أسد الحلفاء ، من هذا معك ؟ قال : علي بن أبي طالب و عبيدة بن الحارث قال : كفؤ ان كريمان ، ثم قال عتبة لابنه : قم يا وليد فقام الوليد و قام إليه علي و كان أصغر النفر فاختلفا ضربتين فقتله علي ، ثم قام عتبة و قام إليه حمزة فاختلفا ضربتين فقتله حمزة ، ثم قام شيبة

/ 644