مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

فأخبره خبر ما أرسلت به بنو قريظة إلى الاحزاب فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : فلعلنا نحن أمرناهم بذلك فقام نعيم بكلمة رسول الله صلى الله عليه و سلم تلك من عند رسول الله صلى الله عليه و سلم ليحدث بها غطفان و كان نعيم رجلا لا يملك الحديث فلما ولي نعيم ذاهبا إلى غطفان قال عمر بن الخطاب : يا رسول الله صلى الله عليه و سلم هذا الذي قلت إما هو من عند الله فأمضه ، و إما هو رأي رأيته فان شأن بني قريظة هو أيسر من ذلك أن تقول شيئا يؤثر عليك فيه فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : هذا رأي رأيته إن الحرب خدعة ، ثم أرسل رسول الله صلى الله عليه و سلم في أثر نعيم فدعاه ، فقال له أ رأيتك الذي سمعتني أذكر آنفا أسكت عنه فلا تذكره لاحد : فانصرف نعيم من عند رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى جاء عيينة بن حصن و من معه من غطفان فقال لهم : هل علمتم أن محمدا صلى الله عليه و سلم قال شيئا قط إلا حقا ؟ قالوا لا قال : فانه قد قال لي فيما أرسلت به إليكم بنو قريظة فلعلنا نحن أمرناهم بذلك ، فانه قد نهاني أن أذكره لكم فانطق عيينة حتى لقي أبا سفيان بن حرب ، فأخبره بما أخبره نعيم عن رسول الله صلى الله عليه و سلم : إنما أنتم في مكر من بني قريظة قال أبو سفيان : فنرسل إليهم نسألهم الرهن فان دفعوا إلينا رهنا منهم فصدقوا و إن أبوا فنحن منهم في مكر فجاءهم رسول أبي سفيان يسألهم الرهن فقال : إنكم رسلتم إلينا تأمروننا بلمكث و تزعمون أنكم ستخالفون محمدا

/ 644