مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

ناس من المسلمين ، ففتك أبو سفيان فإذا لوادي يسيل بالرجال و السلاح قال سلمة : فجئت بستة من المشركين مسلحين أسوقهم ما يملكون لانفسهم نفعا و لا ضرا فأتينا بهم النبي صلى الله عليه و سلم فلم يسلب و لم يقتل و عفا ، فشددنا على ما في أيدي المشركين منا فما تركنا فيهم رجلا منا إلا استنقذناه ، و غلبنا على من في أيدينا منهم ، ثم إن قريشا أتت سهيل بن عمرو و حويطب بن عبد العزي فولوا صلحهم ، و بعث النبي صلى الله عليه و سلم عليا و طلحة فكتب علي بينهم : بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما صالح عليه محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم قريشا صالحهم على أنه لا إغلال ، و لا إسلال ( 1 ) ، و على أنه من قدم مكة من أصحاب محمد حاجا أو معتمرا أو يبتغي من فضل الله فهو آمن على دمه و ماله ، و من قدم المدينة من قريش مجتازا إلى مصر و إلى الشام يبتغي من فضل الله فهو آمن على دمه و ماله ، و على أنه من جاء محمدا من قريش فهو رد ، و من جاءهم من أصحاب محمد صلى الله عليه و سلم فهو لهم ، فاشتد ذلك على المسلمين ، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من جاءهم منا فأبعده الله و من جاءنا منهم رددناه إليهم يعلم الله الاسلام من

1 - لا إغلال و لا إسلال : و منه حديث صلح الحديبية ( لا إغلال و لا إسلال ) الاغلال : الخيانة أو السرقة الخفية ، و الاسلال : من مثل البعير و غيره في جوف الليل إذا انتزعه من بين الابل ، و هي السلة .

النهاية 3 / 380 .

ب

/ 644