مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

أن يصدوك عن البيت ، فخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى إذا تبرز عسفان لقيهم خالد بن الوليد طليعة لقريش ، فاستقبلهم على الطريق فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : هلم ههنا فأخذ بين سروعتين - يعني شجرتين - و مال عن سنن الطريق حتى نزل الغميم فلما نزل الغميم خطب الناس فحمد الله و أثنى عليه بما هو أهله ثم قال : أما بعد فان قريشا قد جمعت لكم أحابيشها تطعمها الخزير يريدون أن يصدونا عن البيت فأشيروا علي بما ترون أن تعمدوا إلى الرأس - يعني أهل مكة - أم ترون أن تعمدوا إلى الذين أعانوهم فتخالفوهم إلى نسائهم و صبيانهم ، فان جلسوا جلسوا موتورين مهزومين ، فان طلبونا طلبونا طلبا متداريا ضعيفا فأخزاهم الله ؟ فقال أبو بكر : يا رسول الله إن تعمد إلى الرأس فان الله معينك ، و إن الله ناصرك و إن الله مظهرك ، قال المقداد بن الاسود و هو في رحله : إنا و الله يا رسول الله لا نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لنبيها : اذهب أنت و ربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون و لكن اذهب أنت و ربك فقاتلا إنا معكم مقاتلون فخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى إذا غشي الحرم و دخل أ نصابه بركت ناقته الجدعاء فقالوا : خلات ( 1 ) فقال : و الله ما خلات

1 - خلات : في حديث الحديبية ( أنه بركت به راحلته ، فقالوا : خلات القصواء ، فقال : ما خلات القصواء ، و ما ذاك لها بخلق ، و لكن = =

/ 644