مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و ما الخلا بعادتها ، و لكن حبسها حابس الفيل عن مكة ، لا تدعوني قريش إلى تعظيم المحارم فيسبقوني إليها هلم ههنا لاصحابه فأخذ ذات اليمين في ثنية تدعى ذات الحنظل ، حتى هبط على الحديبية ، فلما نزل استسقى الناس من البئر ، فنزفت و لم تقم بهم فشكوا ذلك إليه فأعطاهم سهما من كنانته ، فقال اغرزوه في البئر فغرزوه في البئر فجاشت ( 1 ) و طما ( 2 ) ماؤها حتى ضرب الناس بعطن ( 3 ) فلما سمعت به قريش أرسلوا إليه أخا بني حليس و هم من قوم يعظمون الهدي فقال : ابعثوا الهدي ، فلما رأى الهدي لم يكلمهم كلمة ، و انصرف من مكانه إلى قريش فقال : يا قوم القلائد و البدن و الهدي فحذرهم و عظم عليهم ، فسبوه nو تجهموه و قالوا : إنما أنت أعرابي جلف ( 4 ) لا نعجب منك

= = حبسها حابس الفيل ) .

الخلاء للنوق كالالحاح للجمال ، و الحر ان للدواب .

يقال : خلات الناقة ، و ألح الجمل ، و حرن الفرس .

النهاية 2 / 58 .

ب

1 - فجاشت : في حديث الحديبية ( فما زال يجيش لهم بالري ) أي : يفور ماؤه و يرتفع .

النهاية 1 / 324 .

ب

2 - و طما : في حديث طهفة ( ما طما البجر و قام أسرارها ) أي : ارتقع بأمواجه .

و تعار : اسم جبل .

النهاية 3 / 139 .

ب

3 - بعطن : العطن : مبرك الابل حول الماء .

يقال : عطنت الابل فهي عاطنة و عواطن : إذا سيقت و بركت عند الحياض لتعاد إلى الشرب مرة أخرى .

النهاية 3 / 258 .

ب

4 - جلف : الجلف : الاحمق .

و أصله من الجلف ( و هي الشاة المسلوخة التي قطع رأسها و قوائمها .

النهاية 1 / 287 .

ب

/ 644