مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و لكنا نعجب من أنفسنا إذا أرسلناك ، اجلس ، ثم قالوا لعروة بن مسعود : انطلق إلى محمد و لا تؤتين من ورائك ، فخرج عروة حتى أتاه فقال : يا محمد ما رأيت رجلا من العرب سار إلى مثل ما سرت إليه سرت بأوباش الناس إلى عترتك و بيضتك التي تفلقت عنك لتبيد خضراءها تعلم أني قد جئتك من عند كعب بن لؤي و عامر بن لؤي قد لبسوا جلود النمر عند العوذ المطافيل يقسمون بالله لا تعرض لهم خطة إلا عرضوا لك امرا منها ، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إنا لم نأت لقتال و لكنا أردنا أن نقضي عمرتنا و ننحر هدينا ، فهل لك أن تأتي قومك فانهم أهل قتب ( 1 ) و إن الحرب قد أخافتهم و إنه لا خير لهم أن تأكل الحرب منهم إلا ما قد أكلت فيخلون بيني و بين البيت فنقضي عمرتنا و ننحر هدينا و يجعلون بيني و بينهم مدة تزيل فيها نساؤهم و يأمن فيها سر بهم ، و يخلون بيني و بين الناس فاني و الله لاقاتلن على هذا الامر الاحمد و الاسود حتى يظهرني الله أو تنفرد سالفتي ، فان أصابني الناس فذاك الذي يريدون ، و إن أظهرني الله عليهم اختاروا ، إما قاتلوا معدين و إما دخلوا في السلم وافرين ، قال : فرج عروة إلى قريش فقال : تعلمن و الله ما على الارض قوم أحب إلي منكم ، إنكم الاخواني ،

1 - قتب : القتب للجمل كالا كاف لغيره .

النهاية 4 / 11 .

ب

/ 644