مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

الانصاري حدثني ابن شهاب حدثني عروة بن الزبير ان رسول الله صلى الله عليه و سلم خرج عام الحديبية في ألف و ثمان مائة و بعث بين يديه عينا له من خزاعة يدعى ناجية يأتيه بخبر القوم حتى نزل رسول الله صلى الله عليه و سلم غديرا بعسفان عينه بغدير الاشطاط فقال : يا محمد تركت قومك كعب بن لؤي و عامر بن لؤي قد استنفروا لك الاحابيش من أطاعهم قد سمعوا بمسيرك و تركت غدواتهم يطعمون الخزير في دورهم و هذا خالد بن الوليد في خيل بعثوه ، فقام رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : ماذا تقولون ماذا تأمرون ؟ أشيروا علي قد جاءكم خبر من قريش مرتين و ما صنعت ، فهذا خالد بن الوليد بالغميم ، قال لهم رسول الله صلى الله عليه و سلم : أ ترون أن نمضي لوجهنا و من صدنا عن البيت قاتلناه ، أم ترون أن نخالف هؤلاء إلى من تركوا وراءهم فان اتبعنا منهم عنق قطعه الله تعالى ؟ قالوا : يا رسول الله الامر أمرك و الرأي رأيك ، فتيامنوا في هذا الفعل فلم يشعر به خالد و لا الخيل التي معه حتى جاوز بهم قترة ( 1 ) الجيش ، و أوفت به ناقته على ثنية تهبط على غائط القوم يقال لها : بلدح فبركت فقال : حل حل فلم تنبعث ، فقالوا : خلات القصواء قال : إنها و الله ما خلات و لا هو لها بخلق و لكن حبسها

1 - قترة : القتر : جمع قترة ، و هي الغبار ، و منه قوله تعالى ( ترهقها قترة ) .

المختار 410 .

ب





/ 644