مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

صلى الله عليه و سلم : إن أبا سفيان قريب منكم فافترقوا له و أخذوه ، فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : أسلم يا أبا سفيان تسلم قال : يا رسول الله قومي قومي ، قال : قومك من أغل بابه فهو آمن ، قال : اجعل لي شيئا قال : من دخل دارك فهو آمن ( كر ) .

30190 عن أنس قال : آمن رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم فتح مكة الناس إلا أربعة : عبد العزي بن خطل ، و مقيس بن صبابة الكناني ، و عبد الله بن سعد بن أبي سرح وأم سارة ، فأما عبد العزي فانه قتل و هو آخر بأستار الكعبة ، و نذر رجل من الانصار أن يقتل عبد الله بن سعد إذا رآه و كان أخا عثمان بن عفان من الرضاعة ، فأتى به رسول الله صلى الله عليه و سلم ليشفع له فلما بصر ( 1 ) به الانصاري اشتمل السيف ، ثم خرج في طلبه فوجده عند رسول الله صلى الله عليه و سلم فهاب قتله لانه في حلقة النبي صلى الله عليه و سلم و بسط النبي صلى الله عليه و سلم يده فبايعه ، ثم قال للانصاري : قد انتظرتك أن توفي نذرك ، قال : يا رسول الله هبتك أفلا أو مضت ( 2 ) إلي : إنه ليس لنيي أن يومض ،

1 - بصر به : أي علم ، و بابه ظرف .

المختار 40 .

ب

2 - أومضت : أي هلا أشرت إلي إشارة خفية .

يقال : أومض البرق ، و ومض إيماضا و ومضا و وميضا : إذا لمع لمعا خفيا و لم يعترض .

النهاية 5 / 230 .

ب

/ 644