مجمع الزوائد و کنز العمال جلد 10

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الزوائد و کنز العمال - جلد 10

متقی هندی؛ محققان: بکری حیانی، صفوه السقا

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و أما مقيس فانه كان له أخ مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فقتل خطأ فبعث معه رسول الله صلى الله عليه و سلم رجلا من بني فهر ليأخذ عقله ( 1 ) من الانصار ، فلما جمع له العقل ، و رجع نام الفهري فوثب مقيس فأخذ حجرا فجلد به رأسه فقتله ثم أقبل و هو يقول : شفى النفس من قد بات بالقاع مسندا تضرج ثوبيه دماء الا خادع و كانت هموم النفس من قبل قتله تلم فتنسيني وطي المضاجع قتلت به فهرا و غرمت عقله سراة بني النجار أرباب فارع حللت به نذري و أدركت ثورتي و كنت إلى الاوثان أول راجع و أما أم سارة فانها كانت مولاة لقريش فأتت رسول الله صلى الله عليه و سلم فشكت إليه الحاجة فأعطاها شيئا ، ثم أتاها رجل فبعث معها كتابا إلى أهل مكة يتقرب بذلك إليهم ليحفظ عياله ، و كان له بها عيال فأتى جبريل النبي صلى الله عليه و سلم فأخبره بذلك فبعث رسول الله صلى الله عليه و سلم في أثرها عمر ابن الخطاب و علي بن أبي طالب ، فلحقاها في الطريق ففتشاها فلم يقدرا على شيء معها ، فأقبلا راجعين فقال أحدهما لصاحبه : و الله ما كذبنا و لا كذبنا ارجع بنا إليها ، فسلا سيفهما ، ثم قالا ، لتدفعن إلينا الكتاب أو لنذيقنك الموت ، فأنكرت ثم قالت : أدفعه إليكما على أن لا ترداني إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فقبلا ذلك منها

1 - عقله : العقل : الدية .

المختار 351 .

ب

/ 644